Accessibility links

logo-print

أمين عام أوبك لا يستبعد اتخاذ قرار بخفض كبير في عرضها النفطي خلال اجتماعها بالجزائر


أعلن الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط أوبك عبد الله البدري الاثنين في طهران أن المنظمة لا تستبعد إقرار خفض كبير في عرضها النفطي أثناء اجتماعها المقبل في 17 ديسمبر/كانون الأول إذا ما تدهورت السوق من الآن وحتى ذلك الوقت.

وقال البدري للصحافيين: "إذا لاحظنا أن السوق تتدهور، فإننا سنعمد إلى اتخاذ خطوة كبرى في وهران بالجزائر، أثناء الاجتماع المقبل للكارتل النفطي، وفي أي مكان آخر عندما يكون ذلك ضروريا".

وكان البدري الذي يشارك في منتدى للغاز والنفط في العاصمة الإيرانية، قد أعلن في وقت سابق صباح الاثنين أن منظمة أوبك ستقرر خفضا كبيرا في عرضها النفطي في اجتماع وهران.

عبد الله البدري

وذكر البدري بأن "الجميع اتفقوا في القاهرة ونحن على استعداد لإقرار خفض في الجزائر".

وكانت منظمة أوبك التي تزود 40 بالمئة من النفط العالمي، قد اختارت الإبقاء على الوضع الراهن أثناء اجتماع غير رسمي في العاصمة المصرية السبت، ودفعت مسألة اتخاذ قرار بهذا الشأن إلى اجتماعها في 17 ديسمبر/كانون الأول.

وردت السوق على اجتماع اللاقرار في القاهرة، بانخفاض أسعار النفط الخام الاثنين في المبادلات الالكترونية في آسيا. وفقد سعر برميل النفط المرجعي الخفيف، تسليم يناير/كانون الثاني في سوق نيويورك "نايمكس"، 88 سنتا ليصل إلى 52.22 دولارا.

وقال البدري إن الهدف الذي حددته المنظمة لا يزال بعيد المنال، معتبرا أن "سعر 75 دولارا للبرميل معقول" وأن أوبك تأمل في عودة سعر البرميل إلى نطاق سعري بين 70 و90 دولارا.

وتبدي الدول المصدرة للنفط الخام قلقا كبيرا حيال احتمال استمرار التدهور في حركة الطلب بسبب الأزمة المالية العالمية التي قلصت آفاق النمو في الدول المستهلكة للذهب الأسود.

XS
SM
MD
LG