Accessibility links

صحيفة إسرائيلية: القوات الهندية ربما قتلت دون قصد واحدا أو أكثر من الرهائن اليهود في مومباي


قال رئيس فريق الإنقاذ الإسرائيلي المتواجد حاليا في مومباي إن قوات الكوماندوز الهندية ربما قتلت دون قصد واحدا أو أكثر من الرهائن الذين احتجزهم المسلحون في مركز يهودي خلال الاعتداءات التي شهدتها العاصمة الاقتصادية للهند الأسبوع الماضي.

وأضاف حاييم وينغارتن في اتصال هاتفي مع صحيفة جيروسلم بوست الإسرائيلية "استنادا لما رأيته، ورغم عدم تمكني من تحديد نوع الطلقات التي بداخل الجثث، إلا أنني لا أعتقد أن الإرهابيين قتلوا كافة الرهائن".

وأوضح وينغارتن أن اليهود والإسرائيليين الستة الذين عثر عليهم داخل المركز اليهودي، قتلوا متأثرين بجروحهم بعد إصابتهم إما بطلقات نارية أو بشظايا الانفجارات التي سببتها القنابل اليدوية أو بالاثنتين معا، مضيفا أنه لا يعلم من الذي أطلق تلك القنابل.

ورغم عدم امتلاك فريق الإنقاذ الإسرائيلي للأدوات اللازمة لتحديد وقت الوفاة، إلا أن رئيس الفريق قال إن ملاحظات الفريق قادته للاعتقاد بأن بعض الرهائن قتلوا في بداية الهجوم يوم الأربعاء الماضي وبعضهم قتل الخميس فيما قتل آخرون صباح يوم الجمعة عند بداية اقتحام قوات الكوماندوز الهندية للمركز اليهودي.

وأشارت جيروسلم بوست إلى أن فريق الإنقاذ الإسرائيلي عثر على جثث اليهود الستة بعد دقائق من اقتحام القوات الهندية للمركز اليهودي إلا أن قوات الأمن طلبت منهم البقاء خارج البناية لحين إخراج الجثث خوفا من أن يطأوا بأقدامهم القنابل اليدوية التي كانت منتشرة داخل المركز، وسمح للفريق الإسرائيلي بالدخول إلى المركز اليهودي بعد عدة ساعات.

انتقادات للحكومة الهندية

من جهته، قال خبير هندي رفيع المستوى في شؤون مكافحة الإرهاب للصحيفة إن من المحتمل أن الإرهابيين قتلوا عددا من الرهائن فور اقتحامهم للمركز اليهودي.

وأضاف الخبير الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أنه تفاجأ من قيام القوات الهندية باقتحام المركز اليهودي في وضح النهار.

وأشار إلى أن الحكومة الهندية هي التي تحكمت بتفاصيل محاولات إنقاذ الرهائن، مضيفا أن الحكومة أمرت باقتحام المركز لعلمها بوجود أحياء داخل المركز وما كانت لتجازف بقواتها لو كان الرهائن مقتولين حيث كانت عندها ستكتفي بقصف المركز من الخارج.

وانتقد الخبير قرار اقتحام المركز اليهودي قائلا: "عادة يجب التعامل بحذر شديد وعدم القيام بأي اقتحام إلا بعد وصول المفاوضات إلى طريق مسدود أو عندما يبدأ الإرهابيون بقتل الرهائن".

وقد تعرضت الحكومة الهندية لانتقادات بسبب الهجمات المتزامنة التي ضربت مومباي مؤخرا مما دفع بوزير الداخلية ومستشار الأمن القومي إلى الاستقالة من منصبيهما.
XS
SM
MD
LG