Accessibility links

حراس يقاطعون مقابلة إذاعية لليفني بعد شكوك بتعرض منزلها للاقتحام


أدى إطلاق جهاز الإنذار في منزل وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني بطريق الخطأ إلى مقاطعة سلطات الأمن الإسرائيلية لمقابلة هاتفية مباشرة كانت ليفني تجريها مع إذاعة إسرائيلية.

وبث حراس الأمن تحذيرا أمنيا على هاتف ليفني بينما كانت تجري عليه لقاء إذاعيا مباشرا ظنا منهم أن هناك عملية اقتحام لمنزلها.

وضحكت ليفني عندما تردد صوت رجل مجهول وهو يستدعي الشرطة مرارا إلى منزلها في ضاحية رامات هاحايال في تل أبيب. وإذا بها تقول خلال اللقاء الهاتفي مع راديو الجيش الاسرائيلي "كل شيء على ما يرام، أنا هنا" بينما كانت تتردد في الخلفية عبارتا "إنذار من اقتحام" و"منزل وزيرة الخارجية في رامات حاهايال."

وقالت ليفني ضاحكة "أترون، رغم كل هذه الإجراءات الأمنية يعرف الجميع الآن أين أعيش."

وعرضت ليفني بعد ذلك إعادة الاتصال على هاتفها المحمول حتى يمكن إجراء اللقاء دون مقاطعة من أحد.

وفسر الراديو بعد ذلك ما حدث بأن أحدا ضغط على زر الإنذار بمنزلها بطريق الخطأ.
XS
SM
MD
LG