Accessibility links

الرئيس المنتخب أوباما يؤكد الحرص على الابتعاد عن الصراع الحزبي ويدعو للعمل معا


ظل الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما يؤكد خلال حملته الانتخابية حرصه الشديد على توحيد صفوف الأميركيين والابتعاد عن الصراع الحزبي الحاد الذي اتسمت به السنوات الماضية. ويرى جيمس بارينتي العميد المشارك في جامعة جورج تاون أن فريق الأمن القومي الذي اختاره أوباما يؤكد أنه ما زال متمسكا بذلك الموقف:

"هناك تباين لا مثيل له بين مواقف عددٍ من أعضاء هذا الفريق. فهناك جيمس جونز الذي كان من مؤيدي جون ماكين في الانتخابات الرئاسية، بينما نجد أن سوزان رايس قامت بدور نشط في حملة أوباما الانتخابية. ومما لا شك فيه أن جميع هؤلاء الأشخاص بحاجة للعمل معا تحت سقف واحد".

غير أن باميلا فولك محللة الشؤون الخارجية في تلفزيون سي بي إس نيوز تؤكد أن التباين بين مواقف أعضاء الفريق لن يؤثر على الإستراتيجية التي يريد أوباما تبنيها:

"على المنتقدين الذين يقولون إن مواقف أوباما هذه لا تنطوي على التغيير الذي وعد به أن يدركوا أن التغيير يتجسد في أوباما نفسه. عليهم أن يدركوا أن القول الفصل هو قوله، وأنه فيما يبدو سيكون رئيسا أيضا حتى للأشخاص الذين لم يدلوا بأصواتهم لصالحه، أي أنه سيميل نحو الوسط، وسيفي بتعهده باتباع دبلوماسية متعددة الأقطاب، وسيعزز موقف الأمم المتحدة".

وهي ترى أن اهتمام أوباما الأساسي عند اختيار أعضاء فريقه كان ينصب على الخبرة أكثر من الولاء:

"تعكس تشكيلة فريق الأمن القومي للرئيس المنتخب أوباما حرصه على الخبرة والوسطية. واختيار هيلاري كلينتون والجنرال جونز وروبرت غيتس وسوزان رايس يشير إلى تركيزه على أزمات في السياسة الخارجية ستضطر الإدارة الجديدة لمواجهتها فورا، وهي تشمل الشرق الأوسط وروسيا والإرهاب والنزاع بين الهند وباكستان".
XS
SM
MD
LG