Accessibility links

المفوضية الأوروبية تنوي الحد من تأثير الوقود الحيوي على الغابات


تعتزم المفوضية الأوروبية وضع قانون جديدة يتعلق باستخدام الوقود الحيوي بحلول نهاية عام 2010 للحيلولة دون ازدهار التجارة في هذا الوقود من أن تكون عاملا على التشجيع على تدمير الغابات.

واقترحت اللجنة التي وضعت القانون أن تستخرج نسبة 10 بالمئة من كل أنواع الوقود الخاص بالنقل من مصادر متجددة بحلول عام 2020 وذلك في إطار سعيها للاستجابة إلى تحذيرات الأمم المتحدة بأن تغير المناخ سيسفر عن أحوال جوية غير طبيعية وارتفاع مناسيب البحار.

ويأتي قسم كبير من هذه العشرة بالمئة من الوقود الحيوي مما سيخلق أسواقا محتملة يريدها مصدرون مثل البرازيل واندونيسيا إلى جانب الدول الزراعية في الاتحاد الأوروبي.

لكن دعاة حماية البيئة يقولون إن الوقود الحيوي المصنوع من الحبوب وبذور الزيت يساهم في رفع أسعار الأغذية وإرغام المزارعين الذين تعتبر الزراعة مورد رزقهم على توسيع أراضيهم الزراعية بالاقتطاع من الغابات المطيرة وتجفيف المستنقعات.

وسيحدد الاقتراح الجديد أي أنواع الوقود الحيوي ومناطق إنتاجه ومواده الخام ووسائل الإنتاج التي يمكن استخدامها لتحقيق أهداف الاتحاد الأوروبي.

وأضافت مسودة الوثيقة إلى أن الوقود الحيوي المستخرج من الأراضي التي تعرضت للتجريف أو يصنع من الطحالب أو المخلفات أو من الأحراج أو بقايا المحاصيل سيكون مقبولا.

و ستعفى المشروعات القائمة قبل عام 2012 لإنتاج الوقود الحيوي التي توفر خفضا تزيد نسبته عن 45 بالمئة في الغازات المسببة للاحتباس الحراري من هذه القواعد لمدة خمسة أعوام حتى تستطيع أن تسترد قيمة استثماراتها.
XS
SM
MD
LG