Accessibility links

logo-print

انخفاض في أسواق المال الأسيوية مع إعلان الركود في الاقتصاد الأميركي


سجلت أسواق المال في آسيا تراجعا كبيرا الثلاثاء متأثرة بانخفاض بورصات نيويورك وأوروبا بعد الإعلان رسميا عن دخول الولايات المتحدة مرحلة الركود الاقتصادي.

وانخفضت بورصة طوكيو منتصف جلسة اليوم الثلاثاء بـ4.59 بالمئة، وبورصة هونغ كونغ تراجعت بنسبة 4.9 بالمئة، وخسرت بورصتا تايبيه 3.96 بالمئة ومانيلا 4.36 بالمئة.

لكن الوضع كان أكثر هدوءا في آسيا المحيط الهادي، إذ انخفضت بورصة سيدني بنسبة 2.46 بالمئة وسنغافورة بـ1.65 بالمئة وشنغهاي بـ1.38 بالمئة ونيوزيلندا بـ1.39 بالمئة.

وفي أسواق الصرف، سجل سعر الدولار واليورو انخفاضا حادا مقابل الين، فقد تراجع الدولار إلى اقل من 93 ينا واليورو إلى 118 ينا، صباح اليوم الثلاثاء في آسيا قبل أن يتحسنا قليلا.

وفي مواجهة خطورة الوضع اعترف رئيس مجلس الاحتياط الفيدرالي الأميركي بن برنانكي بأن خفضا جديدا لمعدلات الفائدة بات أمرا ممكنا. ويبلغ هذا المعدل حاليا 1 بالمئة.

وهذا الإجراء اتخذه المصرف المركزي الاسترالي الذي خفض اليوم معدل الفائدة نقطة مئوية واحدة.

وينتظر المستثمرون قراري المصرف المركزي الأوروبي وبنك انكلترا.

كما سيقوم بنك اليابان باتخاذ إجراءات جديدة لمساعدة الشركات التي تواجه صعوبات في الاقتراض من المصارف.

وفي هذا السياق، واصلت أسعار النفط الخام تراجعها في المبادلات الالكترونية في الأسواق الأسيوية اليوم الثلاثاء.

وتراجع سعر برميل النفط الخفيف تسليم يناير/كانون الثاني 53 سنتا ليبلغ 48.75 دولارا، بعد أن سجل خسارة كبيرة في نيويورك بلغت 5.15 دولارات ليغلق على 49.28 دولارا.
XS
SM
MD
LG