Accessibility links

الأمم المتحدة تعرب عن القلق لـ "خروقات جسيمة" في حقوق الإنسان بالعراق


أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من طريقة معاملة المعتقلين واكتظاظ السجون داخل العراق، وقال المبعوث الأممي الخاص ستيفان دي مستورا أن التقارير المتواترة عن تعذيب المعتقلين بحاجة إلى التحقيق في مصداقيتها، داعيا في الوقت نفسه الحكومة العراقية إلى الإسراع في إدخال إصلاحات قانونية على النظام القضائي.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن دي ميستورا قوله إن قضية معاملة المعتقلين ستكون في مقدمة التحديات، فيما تستعد السلطات العراقية لاستلام الآف المعتقلين من القوات الأميركية، مؤكدا على أن دور القانون ضروري للحفاظ على المنجزات الأمنية الحالية.

وجاءت تصريحات دي ميستورا إثر صدور تقرير للأمم المتحدة الثلاثاء يكشف عن خروقات جسيمة لحقوق الإنسان في العراق، ومنها حالات تعذيب للمعتقلين واحتجازهم لفترات طويلة دون توجيه أية تهمة رسمية لهم، بحسب التقرير.

وجاء في التقرير الذي أصدرته البعثة الأممية الخاصة بالعراق أن زياراتها المتكررة للسجون بينت لها أن العديد من المعتقلين يتم احتجازهم لأشهر عديدة دون إتاحة الفرصة لهم بالاتصال بمحام للدفاع عنهم، ومن دون توجيه تهمة رسمية لهم.

ووجه التقرير أصابع الاتهام إلى سلطات الأمن العراقية بالضلوع بعمليات التعذيب وإساءة معاملة المعتقلين، مؤكدا أن هذه الممارسات تحدث من دون أية محاسبة حكومية للعناصر الأمنية هذه.

وأشار إلى أوضاع الأقليات بالقول إنهم ما زالوا عرضة للاستهداف من قبل الجماعات المسلحة، ما يدفعهم إلى الادعاء بأنهم أكراد أو عرب ليتمكنوا من الحصول على بعض الخدمات الاجتماعية مثل التطبيب أو التعليم.

وشدد التقرير على أن النساء ما زلن يتعرضن إلى القمع فيما يخص ملابسهن في إشارة إلى فرض الحجاب على النساء في العديد من مناطق العراق، مع التأكيد على أن النساء في إقليم كردستان ما زلن يتعرضن إلى العنف الأسري أو القتل في الجرائم المسماة بالدفاع عن الشرف.

XS
SM
MD
LG