Accessibility links

logo-print

سلام فياض يطالب إسرائيل السماح بإدخال السيولة النقدية إلى قطاع غزة قبل عيد الأضحى


طالب رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض إسرائيل الثلاثاء السماح للسلطة الفلسطينية بإدخال سيولة نقدية إلى البنوك في قطاع غزة كي تتمكن من دفع رواتب موظفي السلطة قبل عيد الأضحى.

وقال فياض خلال احتفال بإطلاق مشروع مساعدات أميركية للقطاع الصحي الفلسطيني، إن "الحكومة ستقوم بصرف الرواتب غدا للموظفين في الضفة وغزة، ولكن بسبب الإجراءات الإسرائيلية هناك نقص كبير غير مسبوق في السيولة النقدية في البنوك".

ورغم سيطرة حركة حماس على غالبية مؤسسات السلطة في قطاع غزة منذ أواسط العام الماضي، إلا أن السلطة الفلسطينية تواصل دفع رواتب حوالي 70 ألفا من الموظفين الذين يعملون لدى مؤسسات السلطة الفلسطينية في القطاع.

ويبلغ العدد الإجمالي لموظفي السلطة في الضفة والقطاع حوالي 160 ألفا يحتاجون شهريا إلى رواتب تقدر قيمتها بأكثر من 125 مليون دولار.

أزمة العالقين في رفح

في سياق آخر، قال مسؤول مصري إن السلطات المصرية سمحت يوم الثلاثاء لمئات الفلسطينيين العالقين في أراضيها بالمرور من معبر رفح إلى قطاع غزة.

وقال إن من بين المارين عددا من المرضى، مضيفا أن العدد الكلي للمارين يمكن أن يصل إلى 400 بنهاية ساعات العمل في المعبر.

ولليوم الرابع بقي المعبر مفتوحا لمرور المتوجهين من قطاع غزة للحج لكن أحدا منهم لم يدخل الأراضي المصرية.

وقال المسؤول إن حافلات مصرية تنتظر خارج المعبر منذ يوم السبت لنقل ألوف الحجاج من قطاع غزة إلى ميناء نويبع على البحر الأحمر في طريقهم إلى السعودية.

مصر تبقي معبر رفح مفتوحا يومين

هذا وقد قررت السلطات المصرية إبقاء معبر رفح مفتوحاً ليومين إضافيين رغم عدم عبور الحجاج الفلسطينيين من قطاع غزة.
المزيد في رسالة إيمان رافع مراسلة "راديو سوا" في القاهرة:
XS
SM
MD
LG