Accessibility links

logo-print

مسؤول في الخارجية الاميركية يرجح وقوف جماعة في باكستان وراء هجمات مومباي


قال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الاميركية للصحفيين الثلاثاءعلى هامش اجتماع لوزراء خارجية حلف الاطلسي إن جماعة مقرها باكستان أو جزءا منها في باكستان ربما تكون مسؤولة عن الهجمات التي وقعت في مدينة مومباي الهندية والتي راح ضحيتها 183 قتيلا.

وكان المسؤول الذي امتنع عن تقديم مصدر معلوماته للصحفيين يتحدث قبل ساعات من مغادرة وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا رايس بروكسل متوجهة الى نيودلهي لمناقشة هجمات الاسبوع الماضي على مومباي مع الحكومة الهندية.

هذا وقد قال روبرت وود نائب المتحدث بإسم الخارجية الأميركية إن الوزيرة كوندوليسا رايس ستعرب للهند عن مواساة الادارة والشعب الأميركيين بعد هجمات مومباي كما ستؤكد إلتزام الولايات المتحدة بالتعاون وتقديم الدعم للحكومة الهندية للتعرف على مرتكبي هذه الهجمات وتقديمهم للعدالة.

البحرية الهندية تقر بالاخفاق

ويذكر ان البحرية الهندية أقرت بإخفاقها بعد عملية مومباي التي يعتقد أن مرتكبيها قدموا من باكستان بطريق البحر، وأعرب الأدميرال سوريش ميهتا قائد القوات البحرية عن تفهمه لإستياء الشعب، لكنه أشار إلى عدم تلقي أي تحذيرات من الاستخبارات تفيد بإحتمال تعرض مومباي لعملية إرهابية. وقال:

"كان يتعين الأخذ بعين الاعتبار المعلومات المتوفرة، علاوة على ضرورة الحصول على التفاصيل الدقيقة لتقرير ما إذا كان يجب التحرك مثلما فعلنا في موقف سابق".

وأكد الأدميرال أن قواته كانت تراقب منطقة الحدود بين مومباي وباكستان عند بحر العرب، وقال:

" لقد نشرت قوات خفر السواحل عددا من الوحدات على سواحل غوجارات ، حيث كان هناك عدد من الوحدات الخاصة، علاوة على أن قوات البحرية تؤدي مهامها هناك".

باكستان تعرض مساعدة الهند في التحقيق

ويذكر ان وزير الخارجية الباكستانية شاه مسعود قرشي أعلن الثلاثاء أن بلاده عرضت إرسال محققين إلى الهند للمساعدة في التحقيق في هجمات مومباي وأكد أن الحكومة ترغب في الوصول إلى نتيجة في التحقيقات ومستعدة لإبداء التعاون التام وتقديم المساعدة الممكنة، في حين أعلنت نيودلهي أنها لا تفكر في شن عمل عسكري ضد جارتها.

وقال قرشي إن "حكومة باكستان عرضت آلية لتحقيق مشترك ونحن مستعدون لتشكيل فريق كهذا سيساعد في التحقيق".

وقال الوزير إن على الحكومتين أن تتصرفا "بنضج وجدية وصبر" وسط تزايد التوتر بين الدولتين النوويتين بعد الاشتباه بأن المسلحين الذي نفذوا هجمات بومباي هم من باكستان.

باكستان ترفض مطالب الهند تسليم مشتبه فيهم

إلا أن قرشي رفض مطالب الهند تسليم 20 مشتبها فيه قال إنهم متواجدون على الأراضي الباكستانية ومن بينهم مؤسس مجموعة "عسكر طيبة" المشتبه فيه الرئيسي في الهجمات.

وأضاف "لقد عرضت هذا التعاون على نظيري الهندي براناب مخرجي، وعلى الحكومة الهندية الرد على هذا التصريح. لقد أرسلنا هذا الرد وهو أن باكستان مستعدة لتقديم كافة أشكال التعاون والمساعدة".

الهند لا تفكر في عمل عسكري ضد باكستان

وقالت وكالة الأنباء الهندية "برس تراست اوف انديا" نقلا عن مخرجي قوله إن الهند لا تفكر في عمل عسكري ضد باكستان.

وصرح للصحافيين "لا احد يتحدث عن عمل عسكري".
XS
SM
MD
LG