Accessibility links

معرض "الجواهر العربية" للحلي في البحرين


جمعت الدورة 17 لمعرض "الجواهر العربية" في العاصمة البحرينية المنامة مرة أخرى تجار ومصممين للحلي من أنحاء العالم واجتذبت عددا ضخما من الزوار.

وضم أكبر وأفخم معرض للمجوهرات والحلي في الشرق الأوسط حليا لمصممين موهوبين ومجموعات عالمية مبتكرة في أجنحة لأكثر من 500 عارض من 28 دولة.

وقال بحريني يزور المعرض كل عام تقريبا "المعرض كفكرة جيدة لأنها جامعة لكل النماذج تحت سقف واحد بحيث يرى الزبون كل الأشياء. فكرة رائعة جدا. غالبا نحضر كل سنة..."

وتطور المعرض الذي أقيمت أولى دوراته عام 1991 ليستضيف بيوت المجوهرات والمصوغات العالمية المشهورة مثل كارتييه ودي بيرز وشوبار الأمر الذي عزز شهرته.

وقال تاجر مجوهرات يتخذ من دبي مقرا له "نحن نشارك منذ 17 سنة.. منذ أول معرض في مملكة البحرين لمسنا تطورا ملحوظا بشكل كبير جدا بتجارة المجوهرات وصناعتها وهذا انعكس إيجابا على الأسعار وكثرة عدد التجار والمنافسين."

ورغم الحضور الدولي الكبير في المعرض بقي اللؤلؤ البحريني الطبيعي هو النجم الدائم. وأصبح اللؤلؤ البحريني الذي يعرفه الخبراء بجماله وقيمته موضع فخر البحرين التي كانت تعتمد عليه كثيرا في اقتصادها قبل اكتشاف النفط عام 1932.

ويحظى اللؤلؤ الطبيعي باحترام كبير في البحرين التي سنت قانونا يحظر استيراد اللؤلؤ المزروع لحماية المنتج المحلي.

وقال تاجر لؤلؤ يدعى إبراهيم خليفة مطر " كثير من الناس عندهم التباس بأن اللؤلؤ الطبيعي لم يعد موجود. بالعكس اللؤلؤ الطبيعي موجود ويتداول وما زال اللؤلؤ أجمل حجر في العالم."
XS
SM
MD
LG