Accessibility links

طفل من أصل 10 يقيم في دولة غنية يتعرض كل سنة لسوء المعاملة


أفادت دراسة مجلة "ذي لانسيت "الطبية البريطانية أن نحو طفل من أصل 10 يقيم في دولة غنية يتعرض كل سنة بشكل أو بآخر لسوء المعاملة.

وقال ريتشارد هورتون رئيس تحرير المجلة التي تخصص عددها لشهر ديسمبر/كانون الأول لهذا الموضوع إن سوء معاملة الأطفال "مشكلة صحة عامة تفوق في حجمها ما هو ظاهر".

وطبقا لما قاله البروفيسور روث غيلبرت من جامعة لندن أن طفلا من أصل 10 يتعرض سنويا لشكل من أشكال سوء المعاملة سواء المعاملة الجسدية والنفسية والإهمال والاعتداء الجنسي.

لكن الدراسة تشير إلى أن الأرقام الرسمية كانت أدنى بكثير وتراوحت ما بين 1.5 و 5 بالمئة. ففي بريطانيا تطال هذه الظاهرة حوالي مليون طفل.

هذا وقد جمع باحثون جامعيون في بريطانيا والولايات المتحدة دراسات مختلفة أجريت في دول غنية (أوروبا الغربية وأميركا الشمالية واستراليا ونيوزيلندا واليابان) من خلال استجواب أشخاص لمعرفة ما إذا تعرضوا لسوء معاملة وتوجيه أسئلة إلى الأهل لمعرفة أساليبهم في تأديب أولادهم.

وقالت كاثي ويدوم الأستاذة في جامعة نيويورك خلال مؤتمر صحافي في لندن إن "الاستنتاج المهم هو أن هناك عددا كبيرا من الأطفال الذين يتعرضون لهذه التجاوزات الخطيرة التي تسفر بالتأكيد عن عواقب وخيمة".
XS
SM
MD
LG