Accessibility links

الانتقادات الإسرائيلية العلنية للهند تثير غضب مسؤولين في حكومة أولمرت


أعرب مسؤولون في وزارة الخارجية الإسرائيلية عن غضبهم إزاء الانتقادات التي وجهها فريق الإنقاذ الإسرائيلي للسلطات الهندية في تعاملها مع الهجمات التي تعرضت لها مومباي مؤخرا.

ونقلت صحيفة جيروسلم بوست في عددها الصادر الثلاثاء عن مسؤول رفيع المستوى في الوزارة قوله إن تصريحات فريق الإنقاذ قد تسبب مشاكل جمة للعلاقات الإسرائيلية-الهندية.

وكان رئيس فريق الإنقاذ في مومباي حاييم وينغارتن، قد قال في تصريح لجيروسلم بوست أمس الاثنين إن قوات الكوماندوز الهندية ربما قتلت عن غير قصد رهائن يهود داخل المركز اليهودي الذي استهدفه المسلحون الأربعاء الماضي.

وأوضح وينغارتن أن اليهود والإسرائيليين الستة الذين عثر عليهم داخل المركز اليهودي، قتلوا متأثرين بجروحهم بعد إصابتهم إما بطلقات نارية أو بشظايا الانفجارات التي سببتها القنابل اليدوية أو بالاثنتين معا، مضيفا أنه لا يعلم من الذي أطلق تلك القنابل.

غير أن المسؤول الإسرائيلي استغرب من تلك التصريحات وقال :"كيف لهم أن يقولوا ذلك، هل قاموا بتشريح الجثث لمعرفة نوع الطلقات التي أصابت الرهائن؟ هل لدى الفريق أي خبرة في الطب الشرعي أو القذائف؟ لا يمكن الحكم على ما حدث من خلال النظر إلى الجثث".

وفي سؤال عن مدى تقبل الحكومة الهندية لأي انتقادات خارجية تتعلق بتعاملها مع هجمات مومباي، قال المسؤول الإسرائيلي إن الهند بإمكانها تقبل الانتقادات التي توجه لها داخل الاجتماعات المغلقة لكنها لن تتقبل الانتقادات بشكل علني كما ظهر في إسرائيل لأن مثل هذا النوع من الانتقادات سيسبب حرجا لهم.

جدير بالذكر أن وزارة الخارجية الإسرائيلية كانت قد أعربت الأحد الماضي عن قلقها من الانتقادات التي ظهرت في وسائل إعلام إسرائيلية ضد الهند، وأصدرت بيانا أعربت فيه عن شكرها لجهود الحكومة الهندية وتعاونها معها.

كما أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت اتصالا هاتفيا بنظيره الهندي أمس الاثنين قدم خلاله تعازيه لضحايا الهجمات، وأعرب عن تقديره لتعامل القوات الهندية مع الحدث بشجاعة وتصميم.
XS
SM
MD
LG