Accessibility links

فياض يطالب إسرائيل السماح بدخول السيولة النقدية لقطاع غزة لتأمين رواتب موظفي السلطة


طالب رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض إسرائيل الثلاثاء بالسماح للسلطة الفلسطينية بإدخال السيولة النقدية إلى قطاع غزة من أجل تأمين رواتب موظفي السلطة قبل عيد الأضحى.

وقال فياض خلال احتفال بإطلاق مشروع مساعدات أميركية للقطاع الصحي الفلسطيني، إن الحكومة ستقوم بصرف الرواتب غدا للموظفين في الضفة وغزة، ولكن بسبب الإجراءات الإسرائيلية، هناك شح كبير غير مسبوق في السيولة النقدية في البنوك.

وأضاف أنه إذا لم تسمح إسرائيل بإدخال النقد، فلن تكون هناك إمكانية لصرف الرواتب في غزة، خاصة وقد أصبح عيد الأضحى على الأبواب.

ورغم سيطرة حركة حماس على غالبية مؤسسات السلطة في قطاع غزة منذ أواسط العام الماضي، إلا أن السلطة الفلسطينية تواصل دفع رواتب حوالي 70 ألفا من الموظفين الذين يعملون لدى مؤسسات السلطة الفلسطينية في القطاع.

وقال فياض في مؤتمر صحافي عقده مساء اليوم الثلاثاء إن ما يوجد لدى البنوك العاملة في القطاع من سيولة نقدية هو فقط 47 مليون شيكل أي نحو 12 مليون دولار.
وأضاف أن ما تحتاج إليه البنوك في غزة لصرف الرواتب، هو 250 مليون شيكل أي حوالي 67 مليون دولار.

وأشار فياض إلى أن البنوك العاملة في قطاع غزة تحتاج إلى 100 مليون شيكل شهريا بشكل منتظم لتسيير معاملاتها المالية.

وقال إن ما وصل البنوك خلال الأشهر التسعة الماضية هو 185 مليون شيكل فقط.

ويبلغ العدد الإجمالي لموظفي السلطة في الضفة والقطاع حوالي 160 ألفا يحتاجون شهريا إلى رواتب تقدر قيمتها بأكثر من 125 مليون دولار.

وتفرض إسرائيل حصارا شاملا على قطاع غزة منذ أواسط العام الماضي، وتأثرت معظم المرافق الحياتية في القطاع بهذا الحصار.

وقال فياض إن السلطة الفلسطينية تجري اتصالاتها مع إسرائيل وجهات دولية كي تسمح الدولة العبرية بإدخال السيولة النقدية للقطاع من أجل توفير الرواتب للموظفين في عيد الأضحى.
XS
SM
MD
LG