Accessibility links

عباس يحمل إسرائيل مسؤولية الهجمات التي يقوم بها المستوطنون اليهود في الضفة


حمل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأربعاء الحكومة الإسرائيلية مسؤولية الهجمات التي يقوم بها مستوطنون يهود على الفلسطينيين في الضفة الغربية، ودعا تل أبيب إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف ما وصفه بالعدوان الاستيطاني.

وأوضح عباس أن الهجمات ليست منحصرة في مدينة الخليل، وإنما تطال كل المدن الفلسطينية، مضيفا أن على الحكومة الإسرائيلية لجم قطعان المستوطنين، حسب تعبيره.

وكانت مجموعات من المستوطنين اليهود الشباب يدعمهم ناشطون قوميون متشددون قدموا من إسرائيل، قد قامت ليلة الثلاثاء في الخليل برشق منازل لفلسطينيين بالحجارة وسيارات جيب للشرطة وحرس الحدود لساعات دون أن يوقفها أحد. كما أحرقت تلك المجموعات سيارات ومزقت إطارات سيارات وحطمت زجاج منازل وشواهد قبور تعود لمسلمين.

يشار إلى أن اليهود المتشددين، ومعظمهم من الشبان، يحتجون على أمر بإخلاء مبنى في الخليل، يتنازع على ملكيته رجل الأعمال اليهودي الأميركي موريس أبراهام الذي يدعي أنه اشتراه من صاحبه الفلسطيني الذي طعن في بيعه، أصدرته المحكمة الإسرائيلية العليا في نوفمبر/تشرين الثاني ولم ينفذ حتى الآن.

بيريز وأولمرت يدينان الاعتداءات

وقد ندد الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء المستقيل إيهود أولمرت الأربعاء بالاعتداءات التي يرتبكها المستوطنون في مدينة الخليل. وقال بيريز إن ما يحصل اليوم في الخليل يضر إسرائيل بشكل كبير، وأضاف: "من يرشق جنديا بالحجارة يهاجم الدولة ولا يمكننا السماح بهذا الأمر".

من جهته قال أولمرت إن "الرغبة في إبقاء وجود يهودي في إحدى مدننا الأكثر قداسة (في إشارة إلى الخليل) هو أمر نتفهمه تماما، لكنه لن يكون أقوى من قرار للمحكمة العليا"، مشددا على أن قرار المحكمة القاضي بإخلاء المنزل المتنازع عليه سينفذ.

منطقة عسكرية مغلقة

هذا وقد منع الجيش الإسرائيلي الأربعاء مستوطنين يهودا من دخول أحياء فلسطينية في الخليل بعد التظاهرات العنيفة لليهود المتطرفين.

وفيما صرح ناطق عسكري إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية بأن المنطقة التي يقع فيها المنزل المعني أعلنت منطقة عسكرية مغلقة وأن الإسرائيليين منعوا من دخول الأحياء الفلسطينية، قال مراسل الوكالة في المكان إن الجيش لا يمنع يهودا قوميين متشددين من الوصول إلى المبنى.

ويقع المنزل على الطريق التي تمتد من مستوطنة كريات أربع المجاورة الحرم الإبراهيمي الذي يعتبر مقدسا بالنسبة إلى المسلمين واليهود.

"حرب ديانات"

من جهته، أدان قائد الإدارة العسكرية في الضفة الغربية الجنرال يواف موردخاي بشدة ما وصفها بالتصرفات الإجرامية للمستوطنين، وتعهد بحماية السكان الفلسطينيين خلال سلسلة مقابلات مع وسائل إعلام فلسطينية.

كما اتهم مسؤول عسكري إسرائيلي بحسب ما نقلته صحيفة يديعوت أحرونوت، اليمين المتشدد في إسرائيل بأنه يريد التسبب بحرب ديانات بين اليهود والمسلمين.

وأبدا مسؤولون في صفوف المستوطنين قلقهم من فقدان السيطرة على الشبان المتشددين، فيما سجل شبه إجماع لدى الصحف على انتقاد عدم تحرك السلطات.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن 20 فلسطينيا و18 إسرائيليا جرحوا في الأيام الأخيرة في مواجهات بالحجارة في الخليل جنوب الضفة الغربية.

إصابة فلسطيني في القدس

وفي القدس الغربية، أصيب فلسطيني بجروح بالغة الخطورة صباح الأربعاء بطعنات سكين في الحي اليهودي ميئا شياريم.
وقال الشاب للشرطة الإسرائيلية إن أربعة شبان يهودا طعنوه ثم لاذوا بالفرار. وعلى الفور بدأت الشرطة عمليات بحث للعثور على مرتكبي هذا الهجوم.

XS
SM
MD
LG