Accessibility links

logo-print

الهند تؤكد أن التخطيط لهجمات مومباي والأوامر بتنفيذها صدرت من باكستان


أكد وزير الخارجية الهندية براناب موخرجي اليوم الأربعاء أن اعتداءات مومباي التي أوقعت 183 قتيلا الأسبوع الماضي تم التحضير لها في باكستان وأن منفذيها تلقوا أوامرهم منها.

وقال موخرجي في مؤتمر صحافي مشترك عقده في العاصمة الهندية نيودلهي مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس "أبلغت رايس أنه من المؤكد أن الإرهابيين أتوا من باكستان وأن من أصدروا لهم الأوامر موجودون في باكستان."

وأكد أن حكومته ستنتظر رد السلطات الباكستانية قبل التحرك لحماية سلامة أراضيها وأمنها وامن مواطنيها.

وسبق أن اتهمت الهند والولايات المتحدة جماعة عسكر طيبة الأصولية المتمركزة في باكستان بتنفيذ الهجمات في العاصمة الاقتصادية للهند.

غير أن الرئيس الباكستاني أصف علي زرداري شكك في مزاعم الهند وقال لبرنامج لاري كينغ لايف على شبكة CNN الإخبارية الأميركية "لم نحصل على دليل واحد ملموس على انه باكستاني. أشك كثيرا في أنه باكستاني." وأضاف أن حكومته ستتخذ إجراءات صارمة في حالة عثورها على دليل يثبت ذلك.

وكانت رايس قد وصلت الأربعاء إلى نيودلهي في زيارة تأمل من خلالها تخفيف حدة التوتر في المنطقة بعد عمليات مومباي

ودعت رايس باكستان إلى التعاون بشكل كامل وبشفافية مع الهند للتحقيق في الاعتداءات. وأضافت:

" بغض النظر عما إذا كان للقاعدة دور مباشر في هذه العمليات أم لا، فمن الواضح أنها تشارك في مثل هذا النوع من الإرهاب. هناك شعور لا يقتصر على نشر الرعب فحسب، بل السعي إلى نشر رسالة مفادها أن الشعب والمحال التجارية والمناطق التجارية ليست آمنة، وهذا ما عشناه في نيويورك. لكننا لن نستبق الأحداث ونوجه التهم قبل التأكد من مرتكبي العملية. وشددت رايس على أن واشنطن على استعداد لتقديم المزيد من الدعم والمساعدة في التحقيقات والمعلومات إلى الجهات المعنية لمعرفة الجهات التي تقف وراء العملية".

ومن المفترض أن تتوجه رايس يوم غد الخميس إلى إسلام آباد.

وعلى صعيد منفصل، أعلنت شرطة مدينة مومباي أنها أبطلت مفعول قنابل عثرت عليها في محطة القطارات الرئيسية في المدينة. وقال مسؤول أمني إن المتفجرات عثر عليها مساء الأربعاء بتوقيت الهند في كيس ترك في المحطة دون أن يذكر أية تفاصيل أخرى.
XS
SM
MD
LG