Accessibility links

أزمة السيولة في غزة تحول دون تقاضي الموظفين والعمال أجورهم


وقف العمال والموظفون الفلسطينيون صباح الأربعاء بالطوابير أمام مصارف مدينة غزة لكي يتقاضوا رواتبهم، لكن معظمهم عاد أدراجه خائبا بسبب أزمة السيولة التي تعاني منها مصارف غزة نتيجة الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع.

وتضاف أزمة السيولة النقدية إلى مأساة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ووصل الأمر إلى نقص في الشيكل الإسرائيلي والدولار الأميركي نتيجة قرار إسرائيل منع تحويلها إلى بنوك هذه المنطقة.

وفي ظل هذه الأزمة أوضح رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض أن حكومته لن تتمكن من دفع رواتب شهر كانون الثاني/ديسمبر لـ77 ألف موظف في غزة، إلا إذا سمحت إسرائيل بإدخال السيولة إلى بنوك قطاع غزة التي توقفت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي كجزء من سياسة الحصار.
XS
SM
MD
LG