Accessibility links

البدانة لدى الأطفال قد تسبب التهابا يضر الغدة الدرقية


أكدت دراسة طبية جديدة أجراها فريق من الباحثين في ايطاليا أن البدانة لدى الأطفال قد تسبب التهابا يضر الغدة الدرقية التي توجه الهرمونات في تنظيم عملية التمثيل الغذائي وغيرها من الوظائف الهامة.

وقال الدكتور جورجيو راديتي من مستشفى بولزانو في ايطاليا وزملاؤه إن دراستهم تظهر أن التغيرات في وظيفة الغدة الدرقية وبنائها شائعة في الأطفال البدناء.

وأشار إلى وجود ارتباط بين مؤشر كتلة الجسم ومستويات هرمونات الغدة الدرقية يقول إن الدهون الزائدة قد يكون لها دور في تعديل أنسجة الغدة الدرقية.

وأجرى هؤلاء الباحثون دراسة على 186 طفلا بدينا ومن ذوي الوزن الزائد لنحو ثلاث سنوات شملت قياس مستويات هرمونات الغدة الدرقية والأجسام المضادة لها وتصوير الغدة الدرقية باستخدام الموجات فوق الصوتية.

وكتب الباحثون في دورية Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism أن 73 من الأطفال الذين خضعوا للدراسة كان لديهم غدة درقية تبدو ملتهبة لكن يبدو أنها ليست حالة التهاب الغدة الدرقية وهي أحد أمراض المناعة الذاتية التي تقوم فيها الخلايا بمهاجمة الغدة الدرقية بطريق الخطأ.

لكن الأطفال كانوا يفتقرون أيضا إلى الأجسام المضادة التي لها صلة أيضا بالمرض. وأكد راديتي على ضرورة إجراء مزيد من الدراسات لإظهار ما إذا كان إنقاص الوزن من شأنه أن يعيد الغدة الدرقية إلى طبيعتها ويعيد الصحة إلى الأطفال.

XS
SM
MD
LG