Accessibility links

انخفاض عدد الهجمات المسلحة إلى أدنى مستوياتها منذ 2003


أكد قائد الفيلق المتعدد الجنسيات في العراق الفريق لويد أوستن أن الإنجازات التي قامت بها قوات الأمن العراقية وقوات التحالف في العراق في قتل واعتقال المئات من عناصر تنظيم القاعدة والحد من نشاطات المجاميع الخاصة أسهمت وبشكل كبير في خفض عدد الهجمات إلى أدنى مستوياتها منذ آذار عام 2003.

وأضاف أوستن في المؤتمر الصحفي الذي عقده ببغداد الأربعاء، قوله: "انخفضت الهجمات إلى أدنى مستوياتها منذ آذار عام 2003 ويتمثل هذا الانخفاض بنسبة أكثر من 80 بالمئة، وفي الحقيقة فإن الهجمات في تشرين الثاني نوفمبر الماضي كانت الأقل منذ بداية الحرب في آذار مارس عام 2003".

وأشار أوستن إلى أن العام الحالي سجل ارتفاعا بنسبة 14 بالمئة في عدد مخابئ الأسلحة التي تم العثور عليها، نسبة إلى ما تم العثور عليه في العام الماضي، إلا أنه شدد على أن الهجمات التي تتعرض لها قوات التحالف ما تزال موضع قلق، وأشار بالقول: "الهجمات التي نتعرض لها الآن ما تزال موضع قلق بالنسبة لنا، كونها تسبب خسائر في صفوف المدنيين".

أوستن أكد أن قوات التحالف تتطلع للمصادقة على الاتفاقية الأمنية من قبل الحكومة العراقية للحفاظ على الإنجازات الأمنية التي حققتها القوات العراقية والأميركية على مدى الفترة الماضية، مشيرا إلى أن قوات التحالف ستسلم جميع المعتقلين لديها إلى الحكومة العراقية حسب ما جاء في الاتفاقية، على حد قوله.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي:
XS
SM
MD
LG