Accessibility links

أنباء عن عزم السلطة الفلسطينية استبدال مجالس البلديات التي فازت فيها حماس في الضفة


أفادت صحيفة جيروسليم بوست نقلا عن مسؤولين فلسطينيين في رام الله بأن السلطة الفلسطينية تعتزم استبدال جميع مجالس البلديات ومجالس القرى في الضفة الغربية، في محاولة للتقليل من تأثير حماس في الضفة ولتمهيد الطريق أمام تمديد الفترة الرئاسية لمحمود عباس بعد انتهائها الشهر القادم.

وفي حين أعلنت حركة حماس أنها لن تعترف بعباس كرئيس للسلطة الفلسطينية المنتخب بعد التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل، أعرب مسؤولو السلطة عن خشيتهم من أن تحاول الحركة زعزعة استقرار الضفة في محاولة منها لإفساد خطة عباس لتمديد فترته الرئاسية من جانب واحد.

وأوضحت الصحيفة أن القوات الأمنية التابعة لعباس شنت خلال الأسابيع القليلة الماضية حملة عنيفة ضد أعضاء ومؤيدي حماس في الضفة الغربية، فيما قال مسؤولو السلطة إنها حملة لإحباط أي خطة لحماس حول توسيع سيطرتها لتشمل الضفة، مشيرين إلى أنه تم اعتقال أكثر من 500 مشتبه به بهدف استجوابهم.

وكانت حركة حماس قد حققت فوزا مهما في الانتخابات البلدية التي جرت في الضفة الغربية وقطاع غزة عامي 2004 و2005، إذ تمكن مرشحو الحركة وقائمتها من السيطرة على أبرز مدن الضفة مثل نابلس ورام الله والبيرة وقلقيلية وبيت لحم. واعتبر نصر حماس آنذاك على أنه ضربة قوية لحركة فتح التي أرجعت خسارتها إلى عدم تحقيق التقدم في عملية السلام.

وقالت جيروسليم بوست إنه بعد اختطاف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت قبل أكثر من عامين، اعتقل الجيش الإسرائيلي عددا من رؤساء بلديات ومسؤولين في البلدات المنتمية لحماس في الضفة.

ومن المقرر أن تنتهي فترة صلاحية كثير من مجالس البلديات في منتصف الشهر الجاري، إلا أنه في ظل الصراع على السلطة القائم بين فتح وحماس، يرجح أن يخفق الطرفان في التوصل إلى اتفاق حول تنظيم انتخابات.

وصرح مسؤول رفيع في السلطة الفلسطينية لجيروسليم بوست بأن حماس لن تسمح بإجراء أي انتخابات في قطاع غزة، وبالتالي لا ترى فتح أي داع للحديث عن عقد انتخابات جديدة.

وصرح مسؤول آخر بأن الحل الوحيد سيكون بتشكيل مجالس بلديات انتقالية لتسيير شؤون مدن وقرى الضفة إلى حين إجراء انتخابات جديدة، إن تم ذلك على الإطلاق.

وكشف المسؤول للصحيفة عن أن السلطة بدأت دراسة المسألة وأنها ستتخذ قرارا خلال الأسابيع القادمة. وأضاف: "نؤمن بالمسار الديموقراطي وبأن مجالس البلديات هذه تم في انتخابات حرة، إلا أن ذلك لا يعني أن باستطاعة رؤساء البلديات وأعضاء المجالس البقاء في مناصبهم بعد انتهاء الفترة" المحددة.
XS
SM
MD
LG