Accessibility links

ليفني: يتعين على إسرائيل ألا تسمح بتحول أراضيها إلى مرتع للعنف


نددت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني الأربعاء بأعمال العنف التي يشنها المستوطنون في مدينة الخليل في الضفة الغربية بقولها انه يتعين على إسرائيل ألا تسمح بتحول مناطق معينة من أراضيها إلى مرتع للعنف.

وأضافت ليفني التي كانت تخاطب تجمعا للساسة الإسرائيليين في تل أبيب مساء الأربعاء أن تلك ظاهرة ينبغي وضع حد لها.

وقالت انه عند النظر الى ما يحدث في الخليل علينا أن ندرك ان الأمر يتعدى الظاهرة الفردية أو البيت الواحد فمما يؤسف له أن الأمر يتعلق بمجموعة لا تعترف بسلطة الحكومة في اتخاذ القرارات ولا سلطة المحكمة و لا السلطة المخولة للجيش الإسرائيلي والشرطة للقيام بمهامها.

من جهته،قال زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو في اشارة إلى ما يسمى "بالمنزل المتنازع عليه" في الخليل حيث يحتل عشرات المستوطنين المنزل متحدين قرارا لمحكمة العليا الإسرائيلية بإخلائه نظرا للخلاف القائم حوله، إنه" ينبغي علينا أن نتقيد بالقانون وأنا أؤيد الضرب بيد من حديد على كل تسول من له نفسه خرق القانون وزعزعة النظام".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد حذر الأربعاء من أن تصاعد أعمال العنف الذي شهدته مدينة الخليل في الاونة الاخيرة قد يمتد إلى مستوطنات أخرى في الضفة الغربية مضيفا أن إسرائيل لن تسمح لحفنة من المتطرفين بالاستيلاء على الدولة.

ودعا باراك في مقابلة مع القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي "كل من يستطيع استخدام نفوذه أن يبادر بذلك قبل أن يتم تنفيذ أمر الإخلاء بالقوة".

وقال باراك إنه سيواصل التحدث مع زعماء المستوطنين بيد أنه تعهد بعدم المساومة في تنفيذ أمر إخلاء المبنى مضيفا أن المحكمة العليا قد اتخذت القرار و يتعين تطبيق ذلك القرار لأن إسرائيل هي دولة القانون.

وفي غضون ذلك، نفت دانيلا وايز وهي ابرز زعماء المستوطنين الأربعاء التقارير التي تقول إن المنطقة المحيطة بالمنزل موضع النزاع هي منطقة عسكرية مقفولة على الرغم من إعلان الجهات الرسمية ذلك.

وقالت وايز انه لا توجد منطقة عسكرية مغلقة في المكان فالناس يتحركون بحرية في المنطقة و لا أرى ما يشير لأي شئ عسكري.
XS
SM
MD
LG