Accessibility links

الرئيس القبرصي يحذر من تأثير ما تقوم به البحرية التركية على محادثات توحيد الجزيرة


حذر الرئيس القبرصي ديمتريس خريستوفياس في رسالة نشرت الأربعاء من أن تسيء العوائق التي تضعها البحرية التركية في وجه التنقيب عن النفط قبالة سواحل قبرص إلى مفاوضات السلام برعاية الأمم المتحدة الهادفة إلى إعادة توحيد الجزيرة.

ووصف الرئيس القبرصي في رسالة الاحتجاج التي بعث بها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في 25 نوفمبر/تشرين الثاني بالاستفزازات والحوادث الخطيرة التي تقول نيقوسيا إنها حصلت خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال إن استمرار هذه الحوادث، للأسف، سيترك آثارا سلبية على جهودنا من أجل التوصل إلى حل يقوم على التفاوض للمشكلة القبرصية.

وأبلغت قبرص الأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية بحادث وقع قبالة شواطئها في 13 نوفمبر/تشرين الثاني، أرغمت خلاله البحرية التركية سفينة نرويجية للتنقيب عن النفط تستأجرها الحكومة القبرصية على مغادرة المياه الإقليمية للجزيرة.

وتقول الحكومة القبرصية إن الحادث وقع في منطقة قبرصية اقتصادية حصرية.

لكن أنقرة نددت بانتهاك مياهها الإقليمية في شرق المتوسط.

وحصلت حوادث مماثلة في 19 و21 و24 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال خريستوفياس إنه يبذل كل ما في وسعه من أجل حماية عملية التفاوض والتوصل إلى نهاية ايجابية. وتابع أنه من المهم أن يدعم المجتمع الدولي هذه الجهود.
XS
SM
MD
LG