Accessibility links

عبد ربه يدعو إسرائيل إلى إخراج المستوطنين من الخليل وأبو ردينة يحذر من نهاية عملية السلام


أعلن ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الخميس أن القيادة الفلسطينية تدعو إسرائيل إلى إخراج جميع المستوطنين من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

وقال في بيان خاص إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيتوجه بطلب عاجل لعقد إجتماع لمجلس الأمن الدولي من أجل بحث الوضع الخطير في الخليل وجميع أرجاء الضفة الغربية جراء اعتداءات المستوطنين الذين يتمتعون بحماية المؤسسات العسكرية والمدنية الإسرائيلية.

من جانبه، قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه لوكالة الصحافة الفرنسية في اتصال من عمان إنه إذا استمرت اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية فإن ذلك سيؤدي إلى نهاية عملية السلام.

وأضاف أبو ردينه أن المستوطنين قاموا اليوم الخميس بقطع طرق في الضفة الغربية ومنع الفلسطينيين من التحرك على الطرق والاعتداء عليهم وحرق منازلهم من دون أي تدخل من الجيش الاسرائيلي.

ووصف أبو ردينة هذا التصعيد من قبل المستوطنين بغير المسبوق مشيرا إلى أنه يحمل في طياته مؤشرات خطيرة، على حد تعبيره.

غاز مسيل للدموع

وقد استخدمت الشرطة الإسرائيلية اليوم الخميس الغاز المسيل للدموع لإجلاء 250 مستوطنا يهوديا من مبنى متنازع عليه في مدينة الخليل الذي أمرت محكمة العدل العليا بإخلائه وإعادته إلى مالكه الفلسطيني.

وجرح خلال عملية الإجلاء ثلاثة إسرائيليين عندما اشتبكوا مع الشرطة لرفضهم ترك المنزل.

وقال متحدث باسم الشرطة إن أحدا من المستوطنين لم يعتقل على الرغم من اشتباكهم مع فلسطينيين وإضرامهم النار بممتلكات فلسطينيين وسياراتهم. وقد أصيب ثلاثة فلسطينيين بعيارات نارية بينما أصيب نحو ثمانية آخرين بجروح طفيفية جراء تلك الاشتباكات.

يشار إلى أن قرار التنفيذ جاء بعد لقاء وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك بزعماء حركة الاستيطان اليهودي في الأراضي الفلسطينية في القدس حيث جرى بحث مسألة اعتصام مجموعة من المستوطنين في الضفة الغربية.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع أن الاجتماع كان محاولة لإيجاد حل سلمي للموقف بعد أن تكررت الصدامات بين المستوطنين من جهة وقوات الأمن الإسرائيلية من جهة أخرى.
XS
SM
MD
LG