Accessibility links

وزير الداخلية السعودية يقول إن بلاده ستستقبل الحجاج الفلسطينيين حتى لو تأخر وصولهم


ذكر وزير الداخلية السعودية الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود أن بلاده مستعدة لاستقبال الحجاج الفلسطينيين الذين يصلون في وقت متأخر لأداء فريضة الحج التي تبدأ في الأسبوع القادم.

وكان الحجاج الفلسطينيون المتجهون إلى مكة المكرمة قد منعوا من مغادرة قطاع غزة عبر مصر يوم السبت الماضي، وتبادل حكام حماس الإسلاميون في القطاع وقيادة فتح في الضفة الغربية إلقاء اللوم على بعضهما البعض في منع الحجاج من العبور.

وقال وزير الداخلية السعودية مساء الأربعاء بعد تفقد مواقع بالقرب من مكة في تصريحات بثتها وسائل إعلام حكومية، انهم يأملون في أن يتمكن الحجاج الفلسطينيون من أداء فريضة الحج وأن الأمر يرجع للسلطات الفلسطينية.

وأضاف أن السعودية ترحب بهم في أي وقت حتى ولو لم يأتوا إلا في اليوم الثامن من ذي الحجة فسنستقبلهم، ويشير الأمير نايف بذلك إلى يوم السبت المقبل وهو اليوم الثامن من ذي الحجة حين يبدأ الحجيج في التوجه من مكة إلى جبل عرفات.

وكانت السعودية قد ذكرت أنها منحت تأشيرات لفلسطينيين سجلوا لأداء الحج من خلال السلطة الفلسطينية التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس زعيم فتح.

وقال مسؤول فلسطيني يوم الخميس إن الوقت قد فات أمام الحجاج المحتجزين بالنسبة لأداء الفريضة وأنحى باللائمة في ذلك على حركة حماس.

وقال وزير الزراعة والشؤون الإجتماعية محمود الهباش في مؤتمر صحافي في رام الله قبل مغادرته لأداء الفريضة مع عباس إن حماس تتحمل المسؤولية أمام الله والوطن لمنعها حجاج غزة من أداء فريضة الحج.

وفي بيان صحفي صادر من مكتب رئيس الوزراء سلام فياض أعرب رئيس الوزراء عن أسفه لما يتعرض له حجاج قطاع غزة من معاناة، وأعلن أن السلطة الفلسطينية مستعدة لنقلهم جوا وعلى نفقتها إذا سمحت لهم حركة حماس بمغادرة معبر رفح.

وحاول نحو ثلاثة آلاف من أبناء غزة الحصول على تأشيرات من خلال حماس التي سيطرت على القطاع العام الماضي.

وناشدت حماس السعودية منحهم تأشيرات لأداء الحج ويقول بعض زعماء حماس إنهم سيمنعون أي شخص من مغادرة غزة للحج ما لم تمنحهم السعودية تأشيرات.

وقال الأمير نايف نحن لا يعنينا أن تكون حماس أو أي جهة أخرى نحن ننظر للحجاج الفلسطينيين بصفتهم مسلمين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية ونرحب بالحجاج.

وأضاف أن الملك عبد الله منح الفلسطينيين تأشيرات إضافية لكنه لم يوضح عدد التأشيرات أو ما إذا كان ذلك ردا على المشكلات في غزة.

وتعمل السعودية ومصر على دعم اتفاق بين الفلسطينيين لإنهاء شقاق عرقل جهود عباس لضمان تسوية سلمية مع إسرائيل.

ويتوقع أن يصل نحو مليوني حاج إلى السعودية بحلول السبت المقبل لأداء فريضة الحج.
XS
SM
MD
LG