Accessibility links

logo-print

إسرائيل تتعرض للإنتقاد أمام المجلس الدولي لحقوق الإنسان المنعقد في جنيف


تعرضت إسرائيل الخميس في جنيف إلى عدة انتقادات في أول مثول لها أمام المجلس الدولي لحقوق الانسان التابع للأمم المتحدة وذلك في إطار الفحص الدوري الدولي لسجل حقوق الإنسان.

وندد ممثل سوريا ساخرا "بواحة الديموقراطية" على حد وصف ممثل اسرائيل بلاده، في حين أعرب نظيره الفلسطيني عن استغرابه من التقرير الإسرائيلي الذي لا يشير إلى مسؤولية إسرائيل بوصفها قوة احتلال في الأراضي الفلسطينية.

وبعد أن أعرب عن تحفظه على طريقة عمل المجلس، أعرب سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة أهارون ليسهنو-يار عن أمل بلاده في التعبير عن انجازاتها المتواضعة في اطار عملية الفحص الدوري لكن دون التخلي عن ثقافة حقوق الانسان.

وقال إننا نعي النواقص في هذا المجال غير أنه أشار إلى التقدم الذي حققته إسرائيل في مجال مكافحة الاتجار بالبشر وتحسين وضع حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة والتسامح في مجال الميول الجنسية أو حظر العقوبة الجسدية كوسيلة تربوية.

وقال ممثل مصر التي طالبت مثل دول عربية أخرى برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة وانهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، إن إسرائيل اختارت تجاهل واجباتها في مجال حقوق الانسان.

وأعربت دولة الفاتيكان عن قلقها ازاء التمييز الذي يطال الفلسطينيين مؤيدة في ذلك موقف فرنسا التي أكدت أن التشريعات الإسرائيلية تتضمن قوانين وأنظمة لمصلحة المواطنين اليهود خصوصا في مجال ملكية الأراضي.

وفي مجال التوصيات دعت فرنسا إسرائيل إلى التوقيع والمصادقة على الاتفاقية الدولية بشأن حالات الاختفاء القسري، وتبني تشريعات تتلاءم مع قرارات لجنة مكافحة التعذيب التابعة للأمم المتحدة لمنع مثل هذه الممارسات.

وطالبت سويسرا من جهتها بتطبيق الحق الدولي الانساني في الأراضي الفلسطينية الخاضغة للسيطرة الإسرائيلية.
وسيتم عرض توصيات المجلس الدولي لحقوق الإنسان الخاصة بإسرائيل للتصديق عليها الثلاثاء المقبل.
XS
SM
MD
LG