Accessibility links

logo-print

مسؤول في جبهة السلام والمساواة يؤكد وجود خلافات بين الأحزاب العربية في إسرائيل


أكد أيمن عودة أمين عام الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة "حداش" أحد الأحزاب العربية في إسرائيل على الحاجة لقيام دولة يهودية بجانب دولة للفلسطينيين.

وقبل شهرين من موعد خوض الانتخابات العامة للكنيست في إسرائيل، أكد عودة في مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت أن الخلافات بين الأحزاب العربية واقعة ولا تدور فقط حول الوجود والمقاعد.

وقال إنه لا يوجد شك بأن المجتمع الإسرائيلي أصبح أكثر واقعية ومدنيا بالمقارنة مع المجتمع الذي كان موجودا.

وأكد أن الوضع المثالي بالنسبة للأحزاب العربية، سيكون بالترشح إلى الكنيست بقائمتين واحدة وطنية اجتماعية تمثلها الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة "حداش" والأخرى وطنية محافظة مع الحركة الإسلامية، وقال إن على العرب بعد ذلك اختيار من سيكون ممثلهم والاختيار إما بين المجتمع المتنور تدريجيا أو المحافظ.

وأوضح أن رئيس حزب الوسط العربي عباس زكور، يعتقد أنه من غير المسموح لجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة التحدث في القضية الفلسطينية، وسأل في هذا الإطار هل يحق فقط لوزير عن حزب كاديما جيدعون عزرا مناقشة هذه القضايا في الكنيست؟ موضحا أنه من حق وواجب الجبهة التي بحثت في الماضي في القضايا الداخلية داخل الكنيست أن تتناولها مرة أخرى.

أما بالنسبة للحركة الإسلامية، فقال عودة إن هناك خلافا كبيرا بين وجهتي نظرهما، ولاسيما من الناحية الاجتماعية وفي شؤون المرأة على حد سواء، ولذلك أكد أنه لا يرى إمكانية للترشح على قائمة واحدة.

وعلى الرغم من هذه الخلافات إلا أن عودة أشار إلى أن الجبهة أجرت في الأيام الأخيرة محادثات مع "حزب البلد"، لافتا إلى ضرورة حل خلافات الماضي أولا، وبعد ذلك هناك إمكانية للتوصل إلى قائمة مشتركة.
XS
SM
MD
LG