Accessibility links

logo-print

السعادة تنتقل بالعدوى بين الأصدقاء وأفراد الأسرة الواحدة


أفادت دراسة نشرتها ذي بريتيش ميديكال جورنال الجمعة أن السعادة تنتقل بالعدوى على دفعات ضمن الأصدقاء أو أفراد الأسرة الواحدة ولكن ليس بين الزملاء في العمل.

وأكد الباحثون أن مجموعات من الأشخاص السعداء والتعساء تتشكل وفق معايير اجتماعية وجغرافية. على سبيل المثال أن احتمالات سعادة الفرد تزداد بـ42 بالمئة إذا كان صديق يعيش على مسافة تقل عن 800 متر يشعر بالسعادة أيضا.

وهذه النسبة تتراجع إلى 25 بالمئة إذا كان الصديق يقيم على مسافة 1.5 كلم وتتراجع مع زيادة المسافة الجغرافية بين الشخصين.

وتزداد فرص السعادة بـ8 بالمئة في حال العيش مع شريك سعيد وبـ14 بالمئة إذا كان قريب سعيد يقيم في الجوار وبنسبة 34 بالمئة إذا كان الجيران سعداء.

وقال المسؤولان عن الدراسة البروفسور نيكولاس خريستاكيس من هارفرد ميديكال سكول والأستاذ جيمس فاولر من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو إن التفاوت في مستوى سعادة الفرد يمكن أن ينتشر على موجات عبر مجموعات اجتماعية ويشكل بنية أوسع ضمن شبكة واحدة وبالتالي تنتج عن ذلك مجموعات من الأفراد السعداء والتعساء".

إلا أن هذه المعادلة لا تنطبق على أوساط العمل. وبحسب الدراسة فان زملاء العمل لا يؤثرون على مستوى السعادة، ما يعطي الانطباع بان الإطار الاجتماعي قادر على الحد من شيوع الانفعالات.
XS
SM
MD
LG