Accessibility links

logo-print

الشرطة الهندية تعتقل رجلين يشتبه في تزويدهما المهاجمين في بومباي بخطوط هواتف نقالة


قامت الشرطة الهندية مساء الجمعة باول عمليات توقيف في إطار التحقيق في اعتداءات بومباي واعتقلت رجلين يشتبه في تزويدهما مجموعة المتطرفين الإسلاميين خطوط هواتف نقالة، على ما أعلن السبت ضابط هندي.

وقال الضابط جويد شميم للصحافيين ان المشتبه بهما أوقفا في كالكتا في شرق الهند "للاشتباه في تزويدهما إرهابيي هجمات بومباي برقاقات هاتف".

وبالإضافة إلى توقيف العضو العاشر في الجماعة المتطرفة بعد مقتل رفاقه التسعة في اعتداءات بومباي من 26 إلى 29 نوفمبر/تشرين الثاني، تشكل عملية الاعتقال في كالكوتا اول عمليات توقيف رسمية في إطار التحقيق في الاعتداءات.

وقال شميم ان المشتبه بهما هما "يوسف رحمن وشيخ مختار". وأوضح "ان يوسف الذي يعيش في وسط مدينة كالكتا اشترى حوالي 40 رقاقة خطوط هواتف نقالة تم تسليم اثنين منها على الأرجح للإرهابيين". أما المشتبه به الثاني فهو متحدر من كشمير التي يشهد قسمها الهندي تمردا انفصاليا ضد السيادة الهندية.

وأدت اعتداءات بومباي إلى مقتل 163 شخصا بينهم 26 أجنبيا إضافة إلى تسعة قتلى من المهاجمين.

وتقول الهند إن جميع المهاجمين أتوا من باكستان المجاورة وسلمت جارتها لائحة بأسماء 20 مشتبها بهم تطالب بتوقيفهم وتسليمهم لها. وفي اللائحة العديد من مسؤولي جماعة "عسكر طيبة" وهي جماعة إسلامية محظورة في باكستان وتنشط في منطقة الهملايا في كشمير.

ونسبت نيودلهي وواشنطن اعتداءات بومباي لهذه الجماعة التي تؤكد انها تناضل ضد "الاحتلال" الهندي لكشمير والاضطهاد الذي تتعرض له الأقلية المسلمة في الهند، بحسب قولها.
XS
SM
MD
LG