Accessibility links

logo-print

بريطانيا والاتحاد الأوروبي يحذوان حذو واشنطن في الضغط من أجل رحيل رئيس زيمبابوي


شددت كل من بريطانيا والاتحاد الأوروبي بعد الولايات المتحدة ضغوطهما مطالبين برحيل رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الذي تواجه بلاده علاوة على أزمة اقتصادية خانقة انتشارا لوباء الكوليرا.

وأعرب رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون السبت عن أمله في عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن لتقويم الوضع في زيمبابوي حيث أصبحت الأزمة على حد تعبيره دولية.

وأكد براون أن الأزمة أصبحت "دولية لأن المرض لا يعترف بالحدود ودولية لأن نظام الحكم في زيمبابوي تحطم ولم تعد هناك دولة قادرة على الاهتمام بشعبها، دولية لأنه علينا جميعا النهوض للدفاع عن حقوق الإنسان والديموقراطية وان نقول بحزم لموغابي لقد بلغ السيل الزبى".

وفي الوقت الذي تحتد فيه الأزمة الاقتصادية في زيمبابوي يوميا وتنهمك السلطات والمعارضة منذ اشهر في مفاوضات تقاسم السلطة، انتشر وباء الكوليرا في البلاد مخلفا حتى ألان نحو 600 حالة وفاة ووصل مداه الدول المجاورة وخصوصا جنوب افريقيا وبوتسوانا.
XS
SM
MD
LG