Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يطلق الاثنين أول عملية بحرية لمطاردة القراصنة الصوماليين في القرن الإفريقي


يطلق الاتحاد الأوروبي الاثنين أول عملية بحرية منذ تأسيسه باسم "اتلانتا" بارسال ست سفن حربية وثلاث طائرات مراقبة لمطاردة القراصنة الصوماليين الذين يكثفون هجماتهم قبالة سواحل منطقة القرن الإفريقي.

وتشارك في العملية ثماني دول على الأقل هي بلجيكا واسبانيا وفرنسا واليونان وهولندا وبريطانيا والسويد وربما تنضم إليها لاحقا البرتغال، بقيادة ضابط بريطاني هو نائب الأميرال فيليب جونز، ما يعتبر سابقة أخرى في تاريخ الدفاع الأوروبي.

وستضم قيادة "يونافور اتلانتا" نحو ثمانين ضابطا ومقرها في نورثوود بشمال لندن على قاعدة بحرية تستخدمها البحرية الملكية والحلف الأطلسي.

وسيؤمن نحو 20 عسكريا الشؤون اللوجستية في جيبوتي كما سيجوب نحو الف بحار قبالة سواحل الصومال وفي خليج عدن.

وتقضي مهمة أسطول الاتحاد الأوروبي بتفويض من الأمم المتحدة بمواكبة سفن برنامج الأغذية العالمي التي تنقل مساعدات إنسانية إلى الصومال والقيام بدوريات لردع القراصنة عن مهاجمة السفن التجارية وحتى إطلاق النار عليهم ان لم يمتثلوا.

وكثرت الهجمات هذا العام عند منفذ مضيق باب المندب الذي يمر عبره 12 بالمئة من التجارة البحرية و 3 بالمئة من النفط الخام العالمي.
XS
SM
MD
LG