Accessibility links

logo-print

محافظة ميسان تشكو من قلة تخصيصات الرعاية الاجتماعية


أكد مدير الرعاية الاجتماعية في محافظة ميسان فاضل مطشر عدم كفاية المبالغ المالية المخصصة أمام حالة الفقر المدقع في المحافظة، مشيرا إلى أن هناك الآلاف من المواطنين في المحافظة يستحقون الرعاية الاجتماعية وفق القانون، ولكن تحديد حصة المحافظة من قبل الوزارة يحول دون مساعدتهم.

وأوضح مطشر في حديث مع "راديو سوا" قوله: "هناك الآلاف من المواطنين يراجعوننا ولأسباب اجتماعية، بالقانون تستحق ولكن الحصة لا تكفي، النسبة التي تم تحديدها للمحافظة من قبل الوزارة لا تتحمل إضافة شخص واحد. المشكلة الاجتماعية في ميسان واسعة وكبيرة وهي مشكلة الفقر والذي هو ليس كباقي المحافظات".

وأشار مطشر إلى افتقار المحافظة إلى المشاريع الاستثمارية والمصانع، بالإضافة إلى انخفاض مستوى دخل الفرد بشكل كبير، وأضاف: "محافظة ميسان على مر التاريخ هي محافظة طاردة للسكان لا توجد فيها مشاريع استثمارية، لا توجد فيها شركات، المعامل معطلة مما يضطر العوائل إلى النزوح من هذه المحافظة، ومما اثر سلبا على النسبة العددية لسكان هذه المدينة، كذلك حالة الفقر المدقع في المحافظة، وانخفاض دخل الفرد الذي يكاد يكون بشكل كامل ومطلق".

يشار إلى أن عدد العوائل المشمولة بشبكة الحماية الاجتماعية والرعاية في ميسان بلغ أكثر من 29 ألف عائلة، في حين تم استرداد أكثر من 200 مليون دينار من العوائل التي كانت تستلم الإعانات دون وجه حق بحسب المسؤولين.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في ميسان سيف موسى:
XS
SM
MD
LG