Accessibility links

مسلحون باكستانيون يشعلون النار في 96 شاحنة تحمل مركبات للقوات الغربية في أفغانستان


قالت الشرطة الباكستانية إن متشددين باكستانيين أشعلوا النيران الأحد في 96 شاحنة تحمل مركبات همفي ومركبات عسكرية للقوات الغربية في أفغانستان في هجوم بمدينة بيشاور في شمال غرب باكستان.

وذكر حراس الأمن أن أكثر من 200 متشدد هاجموا موقفين على الطريق الدائري في بيشاور كانت الشاحنات التي تحمل المركبات متوقفة بهما.

وقال ضابط الشرطة عظيم خان إن المهاجمين أطلقوا صواريخ وقنابل يدوية ثم أشعلوا النيران في الشاحنات.

ومعظم الإمدادات بما في ذلك إمدادات الوقود المتجهة إلى قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان تمر عبر باكستان وكثير منها يمر عبر ممر خيبر الجبلي الواقع بين بيشاور عاصمة الإقليم الحدودي الشمالي الغربي وبلدة طورخم الحدودية.

وقد قتل أحد حراس الأمن الخاص في تبادل لإطلاق النيران بين الشرطة والمتشددين. وكانت الحكومة قد أغلقت الشهر الماضي طريق الإمداد الرئيسي للقوات الغربية في أفغانستان لمدة أسبوع بعد أن خطف متشددون أكثر من 12 شاحنة على الطريق عبر ممر خيبر.

وقد وصف شاهد عيان الهجوم بالقول: "بدأت العملية حوالي الساعة الثالثة صباحا، ووصل العشرات من المهاجمين على متن شاحنات واستخدموا القنابل اليدوية والصواريخ، وخلف الهجوم خسائر جسيمة، فقد دمرت 96 شاحنة كبيرة كانت محملة بالبضائع وسيارات جيب وشاحنات صغيرة، كما قتل أحد حراسنا".

وقد قللت قوات حلف الأطلسي من أهمية الهجوم، وقالت إنه لن يؤثر على عملها في أفغانستان.

عودة لعمليات مومباي

هذا وقد نفت باكستان أن تكون قد حددت جدولا زمنيا لاتخاذ إجراءات ضد المتورطين في عمليات مومباي الإرهابية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية إنه لم يتخذ قرار بهذا الشأن.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد أفادت بأن باكستان وافقت على المهلة التي حددتها الولايات المتحدة والهند لاعتقال ثلاثة من المشتبه بهم، كما أعدت خطة لاتخاذ إجراءات عسكرية ضد جماعة المسلحين الذين شاركوا في هجمات مومباي.

وأشارت الصحيفة نقلا عن مسؤول باكستاني لم تذكر إسمه إلى أن الهند طلبت تسليمها زعيم حركة عسكر طيبة والرئيس السابق للاستخبارات، ضمن اللائحة التي تشمل 20 شخصا سلمتها حكومة نيودلهي إلى إسلام أباد.
XS
SM
MD
LG