Accessibility links

logo-print

لوكليزيو يصف جائزة نوبل للآداب بمنبر للدفاع عن تبادل الثقافات


وصف الكاتب الروائي الفرنسي جان ماري غوستاف لوكليزيو جائزة نوبل للآداب التي فاز بها هذه السنة، بأنها منبر للدفاع عن التبادل والترابط بين الثقافات.

جاء حديث لوكليزيو خلال مؤتمر صحافي عقده السبت في ستوكهولم قبيل استلامه لجائزته من ملك السويد الأربعاء المقبل.

وقال الروائي "يمكنني تشبيه جائزة نوبل بمنبر. إنها تجعلنا نلقى آذانا صاغية. حين لا نملك هذا الاعتراف الدولي، غالبا ما نتكلم دون أن يصغي إلينا احد"، مضيفا أن "الأدب هو تشجيع مسألة لا يجري الكلام عنها كثيرا رغم أنها ضرورية للغاية وهي التبادل عبر الثقافات، وينبغي أن تتواصل كل الثقافات فيما بينها ويجب ألا تكون هناك ثقافة طاغية. إنني بطريقة ما ناشط من أجل التبادل عبر الثقافات".

واختارت الأكاديمية السويدية تكريم لوكليزيو في أكتوبر/ تشرين الأول ووصفته بـ "كاتب الانطلاقات الجديدة والمغامرة الشعرية والنشوة الحسية ومستكشف بشرية ما وراء الحضارة السائدة" حسبما ما جاء في بيان لجنة نوبل. وقال الروائي أمام الصحافيين في أحد فنادق ستوكهولم "انه شرف كبير لي، وأرى نفسي في هذا الوصف".

وقال لوكليزيو إن الأدب يهدف إلى إدراك الجوهر الواحد للبشر جميعا، وإن أهمية جائزة نوبل ليست في وضع اللغات والآداب في مواجهة بعضها البعض، بل في إبراز اللحمة والانسجام بين كتاب من آفاق مختلفة تماما، لخلق تواصل مشترك.

يُشار إلى أن لوكليزيو سيتسلم قريبا جائزته وهي بقيمة 10ملايين كورون سويدي أي ما يعادل 930 ألف يورو.

XS
SM
MD
LG