Accessibility links

ذوو القتلى من منتسبي شرطة الحلة يطالبون بمستحقاتهم التقاعدية


طالب أهالي القتلى من منتسبي الشرطة في محافظة بابل الذين قضوا في العمليات المسلحة التي شهدتها المحافظة في الأعوام الخمسة الماضية، طالبوا الحكومة المركزية بالإسراع بإنجاز معاملات الرواتب التقاعدية لهم.

وقالت زوجة أحد المأسوف عليهم: "أناشد رئيس الوزراء بأن يرحم عوائل الشهداء وينجز معاملات التقاعد لماذا يعملون بنا هكذا، أنا ومنذ اكثر من عام ونصف استلم المكرمة واصرفها على معاملة التقاعد أنا زوجة الشهيد حسين يوسف يقولون لي اذهبي لمقابلة الوزير وعندما اذهب الى بغداد اترك في منزلي طفلة بعمر عام واربعة اشهر ، الا توجد رحمة في قلب أحد ؟ لماذا؟".

وقال آخر " إني شقيق الرائد طاهر حسوني معاون آمر قوة العقرب سابقا استشهد اخي في 13-10-2006 ولحد الآن لم تستلم عائلته المكونة من زوجة وثلاثة اطفال اي شيء من حقوقه التقاعدية وقد أصابنا اليأس من الذهاب الكثير إلى العاصمة بغداد دون جدوى وكذلك الاساليب الملتوية التي يعاملونا بها هناك".

جاء ذلك في أحاديث لعوائل القتلى لـ"راديو سوا" في احتفالية نظمتها قيادة شرطة محافظة بابل صباح الأحد وزعت خلالها مكرمة وزير الداخلية على عوائل قتلى الشرطة البالغ مقدارها 250 ألف دينار بحضور المسؤولين في الحكومة المحلية في محافظة بابل.

وعن أسباب تأخر انجاز بعض معاملات الرواتب التقاعدية هذه تحدث لـ"راديو سوا" العميد نهاد محمد مدير الادارة والمالية في قيادة شرطة محافظة بابل قائلا:

"جميع المعاملات رفعناها إلى بغداد وليس لدينا الآن أي معاملة والتأخير هو في الوزارة ".

وعن إرسال تأكيدات رسمية إلى الوزارة بهذا الشأن قال العميد محمد: "من واجبنا ارسال تأكيدات وقد ارسلنا عدة تأكيدات لكل معاملة ولدينا ما يثبت ذلك ولم يصلنا الرد لحد الآن ".

يذكر أن أكثر من 300 من منتسبي شرطة محافظة بابل لقوا حتفهم في عمليات القتل والتفجير التي شهدتها المحافظة بعد سقوط النظام السابق عام 2003 ولحد اليوم بحسب الاحصائيات الرسمية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في الحلة حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG