Accessibility links

القراصنة الصوماليون يهددون بنقض الاتفاق مع سفينة اوكرانية وكينيا تناشد عدم دفع أموال لهم


هدد القراصنة الصوماليون الذين يحتجزون السفينة الأوكرانية المحملة بالأسلحة بنقض الاتفاق الذي توصلوا إليه الأسبوع الماضي لإطلاق السفينة بسبب تلكؤ أصحاب السفينة في دفع الفدية. وأعرب متحدث باسم القراصنة عن استيائهم إزاء الوقت الطويل الذي يستغرقه أصحاب السفينة في تسليم الفدية.

وأصدر القراصنة ذلك التحذير بعد أن تأكد استعداد الاتحاد الأوروبي لبدء أول عملية بحرية للتصدي للقراصنة في القرن الأفريقي لاسيما بعد أن أشعل القراصنة النار في سفينة تحمل حاويات إثر فشلهم في مهاجمتها قبالة ساحل تنزانيا.

وتضم بعثة الاتحاد الأوروبي البحرية ست بوارج حربية وثلاث طائرات استطلاع.

كينيا يدعو لعدم دفع أموال للقراصنة

وفي لقاء خص به "راديو سوا"، أكد رئيس وزراء كينيا ريلا أودينغا أن الأسلحة والمعدات العسكرية الموجودة على السفينة الأوكرانية التي يحتجزها القراصنة هي لبلاده.

وقال أودينغا: "الشحنة التي تقلها السفينة هي للحكومة الكينية التي طلبت تلك المعدات وسددت ثمنها، وهذه هي حقيقة تلك الشحنة".

وناشد أودينغا الجهات المعنية بعدم دفع أية أموال للقراصنة، وقال إن ما حصلوا عليه من أموال أدى إلى تفاقم الأزمة كما أعرب عن قلقه إزاء تزايد عمليات القرصنة في القرن الأفريقي، ودعا المجتمع الدولي إلى التدخل.

وقال رئيس وزراء كينيا إن بلاده لا تملك القدرات الكافية للقضاء على تلك الظاهرة، وأضاف: "تبدو عمليات القرصنة تحديا كبيرا في منطقتنا، فقد تسببت في ارتفاع أسعار السلع التي نستوردها بسبب ارتفاع رسوم التأمين، وأناشد المجتمع الدولي تقديم الدعم ونشر ما يكفي من القوات في البحار لأننا لا نملك العدد الكافي من البواخر لحراسة المناطق الشاسعة التي ينشط فيها القراصنة".

وشدد رئيس وزراء كينيا على أهمية حل أزمة الصومال السياسية إذا أراد المجتمع الدولي وقف القرصنة: "نحن نبذل كل ما في وسعنا لإرساء دعائم الأمن والاستقرار في الصومال، لأن التوترات التي يعاني منها تهدد أمن بلادنا وأمن المنطقة ككل، وسنواصل تلك الجهود، وندعو الجميع لبذل المزيد لأن استتباب الأمن هناك يضع حدا للقرصنة".
XS
SM
MD
LG