Accessibility links

logo-print

أولمرت يصف الهجمات التي شنها مستوطنون على الفلسطينيين في مدينة الخليل بالمذبحة المنظمة


وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت الأحد الهجمات التي شنها مستوطنون يهود على فلسطينيين الأسبوع الماضي بأنها مذبحة منظمة وقال إنه يتعين على الشرطة الإسرائيلية أن تضع حدا لتهاون لا يحتمل تجاه مرتكبي مثل هذه الأعمال.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت الأحد أثناء الاجتماع الأسبوعي لحكومته إنني كيهودي شعرت بالخجل لرؤية يهود آخرين يفعلون مثل هذا الشيء، في إشارة إلى واقعة إطلاق النار من مستوطنين على فلسطينيين.

إلا أن الكثير من الفلسطينيين في مدينة الخليل بالضفة الغربية يشككون في مثل هذه الوعود الإسرائيلية، وكان ثلاثة على الأقل من الفلسطينيين أصيبوا بأعيرة نارية يوم الخميس بعد أن أجلت القوات الإسرائيلية عشرات المستوطنين المتشددين من منزل كبير كانوا يحتلونه.

واعتاد أولمرت في الآونة الأخيرة أن يصف هجمات المستوطنين بأنها مذابح منظمة مستخدما المصطلح الروسي للعنف ضد اليهود قبل قرن مضى والذي حدا بالبعض إلى الهجرة إلى فلسطين وإقامة دولة إسرائيل على مر الأيام.

وكان أولمرت استقال بسبب فضيحة فساد لكنه يتولى المنصب بصفة مؤقتة لحين إجراء الانتخابات في العاشر من فبراير شباط. وجاء في بيان أن أولمرت قال أمام مجلس وزرائه " نحن أبناء أمة بنيت معتقداتها التاريخية على ذاكرة المذابح المنظمة."

وأضاف أن مشهد يهود يقفون بأسلحتهم ويطلقون النار على فلسطينيين أبرياء لا يمكن إلا أن يسمى مذبحةوتعتبر هذه من أقوى التصريحات التي يدلى بها أولمرت حتى الآن.

وتأتي تصريحاته في أعقاب إذاعة شريط مصور يظهر فيه ما يبدو انه مستوطن وهو يصيب فلسطينيين بجروح بعد إطلاق النار عليهم بالإضافة الى التراشق بالحجارة وأعمال عنف أخرى عبر الضفة الغربية شملت إحراق بساتين الزيتون وهي الواقعة التي وصفها زعماء فلسطينيون بأنها شن حرب.

XS
SM
MD
LG