Accessibility links

logo-print

اعتقال أعضاء بجمعية خيرية تنتمي لحركة عسكر طيبة المشتبه في تدبيرها هجمات مومباي


أعلن مسؤولون امنيون باكستانيون الاثنين اعتقال 15 من عناصر جمعية خيرية قريبة من حركة عسكر طيبة الإسلامية التي يشتبه في أنها دبرت اعتداءات مومباي.

وقال مسؤول في أجهزة الأمن إن قوات الأمن دهمت مساء الأحد معسكرا لجماعة الدعوة الجناح السياسي لعسكر طيبة في ضاحية مظفر اباد عاصمة الشطر الباكستاني من كشمير.

وكان مسؤول كبير في أجهزة الاستخبارات الباكستانية أعلن في وقت سابق عن هذه العملية لكنه أفاد عن اعتقال ثلاثة أشخاص فقط.

العقل المدبر لعمليات مومباي

من جهة أخرى، قال مسؤول في جمعية خيرية على صلة بجماعة عسكر طيبة الاثنين إن قوات الأمن الباكستانية ألقت القبض على شخص يشتبه في أنه مدبر الهجمات التي شهدتها مومباي الشهر الماضي وذلك خلال مداهمة معسكر للمتشددين.

وقال المسؤول بجماعة الدعوة والذي طلب عدم نشر اسمه لحساسية الأمر إن المشتبه به "زكي الرحمن لاخفي" كان بين أربعة رجال ألقي القبض عليهم عقب المداهمة التي جرت الأحد لمعسكر يستخدمه مقاتلو جماعة عسكر طيبة خارج مظفر أباد عاصمة الجانب الباكستاني من كشمير.

وكان ضباط بالمخابرات الباكستانية قد ذكروا أنه تم اعتقال ستة رجال لكنهم لم يذكروا أسماء ولم يرد تأكيد رسمي لعملية المداهمة.

و"لاخفي" أحد قادة عمليات جماعة عسكر طيبة وقال مسؤولون هنود أن المسلح الوحيد الذي بقي على قيد الحياة بعد هجمات مومباي أورد اسمه على أنه أحد زعماء المجموعة الذين خططوا للهجمات.

محلل سياسي يستبعد علاقة عسكرية طيبة

وفي لقاء مع "راديو سوا"، استبعد حميد مير، المحلل السياسي والصحفي الباكستاني المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية مسؤولية عسكر طيبة عن عمليات مومباي لأنها قررت الابتعاد عن العنف والتركيز على عمليات الإغاثة، حسب تعبيره، وأضاف حميد مير:

" أعتقد أن تنظيمي القاعدة وطالبان هما اللذان خططا لعمليات مومباي لأنهما أول المستفيدين، فهما لا يريدان الأمن والاستقرار ، كما سبق وأعربا عن استيائهما إزاء الحكومة الباكستانية وجهاز استخباراتها، وهذا ما أكده آدم غدان أحد أبرز أعضاء تنظيم القاعدة في تسجيل على شريط فيديو حديث".

وأعرب مير عن اعتقاده بأن يكون للهجوم الذي شنته الحكومة سببان: أولهما الحد من شعبية الجماعة بمنعها من تقديم المساعدات للمحتاجين، لتوجيه رسالة مزيفة إلى واشنطن ونيودلهي مفادها أنها تبذل قصارى جهدها للقضاء على الإرهابيين، وأضاف:

"يحتفل شعب باكستان بعيد الأضحى لذا قررت الحكومة منع المجموعة من جمع جلود الأضاحي وتوزيعها على الفقراء، كما أن هذا النوع من الهجمات يعود بالمصلحة على الحكومة الباكستانية لأنها تواجه المزيد من العمليات الإرهابية في أراضيها، وأعتقد أن السلطات ستحذر زكي الرحمن لاخفي وتطلب منه الابتعاد عن العنف قبل أن تطلق سراحه، وتحتاج إسلام أباد إلى مثل هذه العمليات في هذا الوقت بالتحديد لأنها تريد الحد من شعبية هذه الجماعة".

XS
SM
MD
LG