Accessibility links

logo-print

وزيرة البيئة تدعو لوضع برامج تشجع ثقافة حقوق الإنسان


شددت وزيرة البيئة نرمين عثمان على أهمية وضع برامج تثقيفية للمجتمع العراقي تساعد على خلق بيئة مناسبة للتحاور السلمي بين العراقيين في ظل الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان التي يشهدها العراق.

طالبت نرمين عثمان وزيرة البيئة وعضو الملتقى العراقي، إحدى منظمات المجتمع المدني التي تعنى بحقوق الشباب والمرأة، لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب بتفعيل القوانين الرادعة للانتهاكات الإنسانية التي مازال العراقيون يتعرضون لها إلى الآن.

وأشارت عثمان في حديث لـ"راديو سوا" بقولها: "إلى الآن العراق مع الأسف من الدول التي توجد فيها انتهاكات إنسانية كثيرة، سواء كانت هذه الانتهاكات من القوات الأمنية أو الإرهاب أو القتل أو من قبل الأحزاب. وعلى الرغم من ذلك فنحن نتساءل أين دور لجنة حقوق الإنسان في البرلمان لتفعيل قوانين حقوق الإنسان التي لم تعرض داخل البرلمان لمناقشتها".

كما شددت عثمان على أهمية وضع برامج تثقيفية للمجتمع تغير ما وصفتها بالسلوكيات الخاطئة الموروثة عن النظام السابق، والتي تحتاج إلى دعم مؤسسات رسمية ودينية لتعزيز الحوار والتواصل بين العراقيين، وأضافت:

"أيضا تغيير الفكر بحاجة إلى برنامج لتغيير السلوكيات الخاطئة كتغيير سلوكية الفرد من داخل العائلة أو المدرسة أو المعلم أمام الطالب أو تغيير سلوكية الشرطي أمام المواطن، وحتى تغيير سلوكية مراقب السجن أمام السجين، وكل هذه السلوكيات بحاجة إلى وضع برنامج عن طريق المؤسسات التثقيفية والتربوية كوزارات التربية والتعليم العالي والثقافة والشباب، فضلا عن الوقفين السني والشيعي وأوقاف الأديان الأخرى".

هذا وأشار تقرير بعثة الأمم المتحدة إلى العراق مظاهر عديدة للانتهاكات الإنسانية من دون اتخاذ إجراءات رادعة للحد منها على الرغم من التحسن النسبي في الأوضاع الأمنية.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG