Accessibility links

الرئيس بوش يتحمل جزءا من مسؤولية انتهاكات سجن أبوغريب


تحمل الرئيس بوش لأول مرة جزءا من المسؤولية عن الانتهاكات التي وقعت في سجن أبو غريب في أواخر عام 2003 ومطلع 2004.

وقال بوش في مقابلة مع شبكة تلفزيون عربية إنه لم يكن في مكان وقوع الانتهاكات بيد أنه كان القائد الأعلى للقوات المسلحة الأميركية حيث وقعت هذه الأحداث المخزية والتي شوهت صورة الولايات المتحدة والجيش الأميركي.

وقالت صحيفة يو اس توداي إن تصريحات بوش كانت بمثابة مسعى من جانبه لمخاطبة شعوب الشرق الأوسط حول قضية يعتقد البعض أنها أساءت لصورة الولايات المتحدة في المنطقة أكثر من أي وقت مضى.

يذكر أن فضيحة أبو غريب قد تفجرت في عام 2004 عندما تسربت صور ولقطات فيديو تظهر الحراس وهم يسيئون معاملة سجناء عراقيين ثم تم نشرها.

وكشفت التحقيقات العسكرية بعد ذلك أنه بالإضافة إلى اهانة السجناء جنسيا واستخدام الكلاب ووسائل أخرى لترويعهم فانه تم الاعتداء على بعض السجناء جسديا .

وقدم سبعة جنود أميركيون أمام محاكم عسكرية وحكم عليهم بفترات مختلفة في السجون الفدرالية فيما خفضت الرتبة العسكرية للضابط المسؤول عن السجن بيد انه لم تتم محاسبة أي مسؤول عسكري أو حكومي رفيع.

ويقول منتقدي إدارة الرئيس بوش إن الضغوط المتزايدة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر /أيلول إلى جانب الافتقار إلى مبادئ توجيهية لما يسمح بتطبيقه وما لا يسمح من أجل الحصول على معلومات استخباراتية قد أدت إلى انتشار واسع لانتهاكات كثيرة مثل تلك التي حدثت في أبو غريب.
XS
SM
MD
LG