Accessibility links

logo-print

زرداري: هجمات مومباي كانت تهدف إلى إثارة نزاع جديد بين الهند وباكستان


دعا الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري في مقال له نشر اليوم الثلاثاء الهند إلى العمل مع حكومة بلاده لإحلال السلام ومكافحة المخاطر الإرهابية، معتبرا أن اعتداءات مومباي التي أسفرت عن مقتل 172 شخصا نهاية الشهر الماضي كانت تهدف إلى إثارة نزاع جديد بين الهند وباكستان.

وقال زرداري في مقاله الذي نشرته في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن هجمات مومباي لم تستهدف الهند فحسب بل استهدفت أيضا حكومة باكستان الديموقراطية الفتية وعملية السلام التي باشرتها حكومة إسلام آباد مع الهند، على حد تعبيره.

وتابع زرداري أن أنصار النظام التسلطي في باكستان والجهات غير الرسمية التي ترى مصلحة في استمرار النزاع لا تريد للتغيير أن يترسخ في البلاد، داعيا البلدين إلى العمل المشترك لدفع عملية السلام بينهما وإحباط محاولات الإرهابيين، وفقا لزرداري.

وقال زرداري إنه يتفهم معاناة الضحايا على ضوء تجربته الشخصية حيث اغتيلت زوجته رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو في اعتداء استهدفها خلال تجمع انتخابي في 27 ديسمبر/كانون الأول 2007.

وفي بادرة حسن نية، اعتقلت إسلام آباد 16 شخصا مرتبطين أو مقربين من حركة عسكر طيبة الإسلامية الباكستانية التي تتهمها نيودلهي بتدبير وتنفيذ الاعتداءات، وأعلنت استعدادها للعمل مع نيودلهي في تحقيقها حول المنفذين.

قريشي: مستعدون للحرب إذا فرضت علينا

وبالرغم من ذلك، أكدت باكستان اليوم الثلاثاء أنها لن تسلم الهند أي مشتبه به في اعتداءات مومباي بل ستحاكمهم بنفسها عند الضرورة، مؤكدة في الوقت ذاته استعدادها لخوض حرب جديدة إذا قررت نيودلهي شن عملية عسكرية ولو محدودة الأهداف.

وقال شاه محمود قريشي وزير الخارجية الباكستانية: "إننا لا نريد نشوب الحرب بيننا، لكننا على استعداد لمواجهتها إذا فرضت علينا، ولن نتجاهل مسؤولياتنا إزاء حماية وطننا، وتلك رسالة واضحة. نريد الحب والصداقة، ونريد السلام والاستقرار في المنطقة، إلا أنه ينبغي ألا تفسر مهمتنا السلمية على أنها من جوانب ضعفنا."

حريق في فندق تاج محل

ومن ناحية أخرى، قال جهاز الإطفاء في مدينة مومباي إن حريقا لم تعرف أسبابه اندلع فجر الثلاثاء في فندق تاج محل الذي كان هدفا للهجمات الإرهابية التي استهدفت المدينة نهاية الشهر الماضي.

وقال مسؤول في فرق الإطفاء في المدينة إن حريقا اجتاح الطابق الـ20 في الفندق من دون أن يتسبب بسقوط أي ضحايا.

وشهد فندق تاج محل على مدى 60 ساعة معارك بين إسلاميين وقوى الأمن الهندية تسببت باندلاع حرائق عدة في طوابقه.
XS
SM
MD
LG