Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعيد فتح معابر غزة وليفني تطالب بإضعاف سيطرة حماس على القطاع


أعادت السلطات الإسرائيلية اليوم الثلاثاء فتح معبري نحال عوز وكارني مع غزة للسماح بدخول بعض المساعدات الغذائية والطبية وشحنات الوقود التي يحتاجها أبناء القطاع.

وأشارت مصادر الجيش الإسرائيلي إلى أن 45 شاحنة ستدخل القطاع اليوم تحمل مواد غذائية وإمدادات طبية فضلا عن بعض شحنات الغاز الذي يستعمل للطهي والوقود اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء.

وجاء في بيان للجيش أنه أعيد فتح المعبرين بعد انحسار موجة الهجوم الذي يشنه المسلحون الفلسطينيون من غزة على إسرائيل.

ليفني تخجل من تسمية الوضع بالهدنة

يأتي ذلك فيما طالبت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي باتخاذ كل الخطوات الضرورية من أجل إضعاف سيطرة حماس على قطاع غزة، بالطرق العسكرية والدبلوماسية والاقتصادية.

وجاء تصريح زعيمة حزب كاديما خلال محاضرة ألقتها في جامعة تل أبيب حيث دعت أيضا إسرائيل إلى الرد على الهجمات الصاروخية التي تطلق من القطاع، بهدف ضمان أن إسرائيل لا تمثل صورة للضعف.

وأضافت صحيفة هآرتس التي أوردت النبأ أنه بينما قالت ليفني "إنني أخجل لتسمية الوضع في غزة بالهدنة" طالما ما زال إطلاق الصواريخ مستمرا، أكدت أن مسؤولية ضمان الهدوء في القطاع تقع على حماس. وأوضحت: "إذا علموا أننا لن نظل مكتوفي الأيدي بينما تسقط الصواريخ في عسقلان فسيطبقون الهدنة بأنفسهم".

ونقلت هآرتس عن مصادر عسكرية إسرائيلية أنه على الرغم من ارتفاع نسبة الهجمات الصاروخية من غزة في الآونة الأخيرة إلا أن القوات الإسرائيلية أمرت بالإبقاء على سياسة التهدئة وبالتالي فإن الجيش الإسرائيلي يقوم بعمليات قليلة جدا ضد من يطلق الصواريخ.
XS
SM
MD
LG