Accessibility links

logo-print

الصين تحمل ساركوزي مسؤولية تدهور العلاقات مع فرنسا وتطالب باريس بإصلاحها


حثت الصين فرنسا على اتخاذ إجراءات ملموسة لإصلاح العلاقات التي تدهورت بعد لقاء الرئيس نيكولا ساركوزي الدلاي لاما.

وقال ليو جيانجو المتحدث باسم وزارة الخارجية: "في رأينا أن إصرار الرئيس الفرنسي على لقاءِ الدلاي لاما قَوض مناخ التعاون بين فرنسا والصين، كما أضر بالأساس السياسي لتطوِير هذه العلاقات الثنائية وخلف آثارا سلبية على كل جوانب تلك العلاقات. وعلى فرنسا الآن اتخاذ إجراءات ملموسة لخلق مناخ أفضل لتطوير هذه العلاقات وتصحيح أخطائها."

وأشار المتحدث باسم الخارجية الصينية إلى أن ما فعله الرئيس ساركوزي قوض مصالح الصين وشعبِها وعلى فرنسا إصلاح ما أفسدته.
XS
SM
MD
LG