Accessibility links

logo-print

اعتقال حاكم ولاية إلينوي الأميركية لاتهامه بالفساد ومحاولة بيع مقعد أوباما في الكونغرس


أعلنت السلطات الفدرالية الأميركية اليوم الثلاثاء أنها ألقت القبض على حاكم ولاية إلينوي الديموقراطي رود بلاغويافيتش بتهم تتعلق بالفساد واستغلال منصبه بصورة غير شرعية لتحقيق مكاسب شخصية.

وقال المسؤول في وزارة العدل الأميركية باترك فتزجيرالد إن عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي FBI اعتقلت صباح اليوم الثلاثاء بلاغويافيتش البالغ من العمر 52 عاما ورئيس هيئة موظفيه جون هاريس بتهم تتعلق جزئيا بمحاولة بيعه لمقعد ولاية إلينوي في مجلس الشيوخ والحصول على منافع مالية.

ويشار إلى أن الرئيس المنتخب باراك أوباما شغل هذا المقعد، حيث كان قد تنازل عنه قبل عدة أسابيع ليتفرغ لشؤون انتقال الرئاسة الأميركية.
وتقع مسؤوليات اختيار ممثل عن الولاية لمجلس الشيوخ على عاتق حاكم تلك الولاية.

رود بليغويافيتش

وأوضح فتزجيرالد أن عناصر مكتب التحقيقات قامت بزرع أجهزة تنصت في مكاتب حملة بلاغويافيتش الانتخابية وقامت كذلك بالتنصت على هاتفه المنزلي.

ووجهت السلطات تهم التآمر لتنفيذ عمليات احتيال والرشوة لكلا المسؤولين. كما تتهم الحكومة الأميركية بلاغويافيتش وهاريس بالامتناع عن تقديم مساعدة الولاية المالية لشركة شيكاغو تريبيون الإعلامية بسبب توجيهها لانتقادات مباشرة لإدارة الحاكم.

وقال فتزجيرالد إن الحاكم اشترط على مسؤولى الشركة طرد عدد من محرريها المعروفين بانتقادهم اللاذع له وإدارته مقابل موافقته على تقديم مساعدات حكومية مالية لإنقاذ الشركة من الإفلاس.

وقالت المصادر الحكومية إن عمليات التنصت كشفت عن نية بلاغويافيتش الحصول على منافع مالية عن طريق استغلال منصبه كحاكم للولاية واستخدام سلطاته الرسمية للحصول على مساهمات مالية قبل اتخاذ قرارات لصالح هؤلاء الأشخاص أو الشركات.

XS
SM
MD
LG