Accessibility links

logo-print

مصر تنتقد بشدة تعزيز العلاقات بين الإتحاد الأوروبي وإسرائيل


انتقدت مصر بشدة الثلاثاء إعلان تعزيز العلاقات بين الإتحاد الأوروبي وإسرائيل التي لم تقم بأي مبادرة انفتاح لصالح عملية السلام في الشرق الأوسط.

وكان قد جاء في إعلان تم تبنيه الاثنين في بروكسل أن الأوروبيين قرروا تعزيز العلاقات مع إسرائيل في إطار اتفاق سيتم تبنيه في ابريل/نيسان 2009.

وأعرب وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط في بيان عن دهشته لموقف الاتحاد الأوروبي الأخير.

وأضاف أن الموقف الأوروبي يدعو إلى الاستغراب خاصة وأن إسرائيل لم تبد أي انفتاح يذكر تجاه ملف عملية السلام في الفترة الأخيرة بل على العكس.

وأوضح أبو الغيط الذي أبرمت بلاده أول معاهدة سلام مع إسرائيل في 1979 أننا نشهد تسارعا في وتيرة الاستيطان ومواصلة بناء الجدار العازل فضلا عن مواصلة سياسة تضييق الخناق على الشعب الفلسطيني.

وقال الوزير إن ذلك الموقف الأوروبي الأخير يوجه رسالة غير مباشرة إلى الجانب الإسرائيلي بأن لديه صكا مفتوحا للمضي قدما في سياساته السلبية ذات الآثار الكارثية على مسيرة عملية السلام.

وترسيخ التعاون بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل سيترجم خصوصا بثلاثة اجتماعات سنوية على مستوى وزراء الخارجية.

وقال وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير إنه ليس هناك أي دلالة سياسية في هذه الخطوة، وأضاف قلنا في الوثيقة التي تم تبنيها الاثنين إن تعزيز العلاقات مع فلسطين سيأتي تاليا، مضيفا إلا أن الأمر صعب بعض الشيء مع الفلسطينيين، إذ أن الأمر أكثر تعقيدا في ظل عدم وجود دولة.

السلطة الفلسطينية تنتقد

كما انتقدت السلطة الفلسطينية الثلاثاء الإعلان عن تعزيز العلاقات في المستقبل بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل.

وصرح نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس لوكالة الصحافة الفرنسية بأن السلطة الفلسطينية تنتقد قرار الاتحاد الأوروبي رفع مستوى العلاقات مع إسرائيل وندعوه إلى اتخاذ قرارات متوازنة للحفاظ على استمرار عملية السلام.

وكانت البلدان الأوروبية قد قررت زيادة الاتصالات الرفيعة المستوى مع إسرائيل في إطار اتفاق سيتم تبنيه في ابريل/نيسان 2009، كما أفاد إعلان صدر الاثنين في بروكسل.

وكان البرلمان الأوروبي الذي لاحظ عدم حصول تقدم في عملية السلام بسبب الموقف الإسرائيلي، قد أرجأ الأسبوع الماضي تصويتا على تعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض قد دعا الاتحاد الأوروبي إلى عدم رفع علاقاته مع إسرائيل، منتقدا استمرار الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية وانتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي التي يحتلها الجيش الإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG