Accessibility links

ريتشارد فولك يقول إن سياسة إسرائيل ضد الفلسطينيين تشبه جريمة ضد الإنسانية


اعتبر خبير الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية ريتشارد فولك الثلاثاء، أن سياسة إسرائيل ضد سكان هذه الأراضي "تشبه جريمة ضد الانسانية".

ودعا فولك الأمم المتحدة في بيان له إلى تطبيق المعيار المعترف به عن مسؤولية حماية المدنيين الذين يعاقبون جماعيا عبر سياسات تشبه جريمة ضد الانسانية.

وأضاف خبير الأمم المتحدة في الاطار نفسه، أنه يبدو أن من مهمة المحكمة الجزائية الدولية التحقيق حول الوضع وتحديد ما إذا كان يتعين توجيه التهمة إلى المسؤولين السياسيين الإسرائيليين والقادة العسكريين المسؤولين عن حصار غزة وملاحقتهم بتهمة انتهاك القانون الجزائي الدولي.

وانتقد أيضا استمرار إسرائيل في الحصار بكل وحشيته ضد قطاع غزة، والتي بالكاد تسمح بمرور المواد الغذائية والمحروقات بكمية تكفي للحيلولة دون وقوع مجاعة جماعية وتفشي الأمراض.

مما يذكر أن إسرائيل سمحت الثلاثاء بنقل مواد غذائية ومحروقات إلى قطاع غزة كما سمح للصحافيين الأجانب بدخول القطاع من جديد.

وقال متحدث باسم الجيش الاسرائيلي إن حمولة 45 شاحنة من المواد الغذائية ستنقل وكذلك كميات من السولار والغاز المنزلي.

وكانت اسرائيل قد شددت في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الحصار على قطاع غزة منذ استيلاء حماس على السلطة في يونيو/حزيران 2007، وأغلقت نقاط العبور إلى الاراضي الفلسطينية. وبذلك ترد إسرائيل على اطلاق الصوار يخ وقذائف الهاون من قطاع غزة على جنوب اسرائيل.

مجلس حقوق الإنسان يتهم

من ناحية أخرى، اعتمد مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الثلاثاء تقريرا حول الوضع في إسرائيل يتهم فيه السلطات الإسرائيلية بممارسة أعمال تعذيب جسدية ونفسية بحق محتجزين عرب.

ودعا التقرير إسرائيل إلى وضع حد لأعمال التعذيب الجسدي والنفسي ولكل أشكال التعامل والعقاب الفظة وغير الانسانية.

ودعا المجلس الحكومة الإسرائيلية إلى اعتماد البروتوكول الإضافي للمعاهدة الدولية ضد التعذيب، وإلى الاعتراف بصلاحيات اللجنة المناهضة للتعذيب التابعة للأمم المتحدة وادخال العناصر الواردة في هذه المعاهدة ضد التعذيب في قوانينها في أسرع ما يمكن.

ومع أن هذا التقرير انتقد بشدة الوضع الذي تفرضه إسرائيل على المناطق الفلسطينية وخصوصا الحصار المفروض على قطاع غزة فان المجموعة العربية في الأمم المتحدة ومجموعة دول عدم الانحياز اعتبرتا التقرير منحازا كثيرا لإسرائيل.

ورفضت الدول المنضوية تحت هاتين المجموعتين اقرار الفصل الذي يتضمن اشادة لتعاون الحكومة الإسرائيلية مع المجلس.

وبعد رفع الجلسة لفترة قصيرة تم التوصل إلى تسوية مساء الثلاثاء تقضي بتسمية الدول التي تريد شكر إسرائيل على مشاركتها وتعاونها مع المجلس، فاعتمد التقرير بالاجماع.

وعلق السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة اهاون ليشنو يار في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية على مجريات الاجتماع بالقول إن بعض الدول ارادت تسييس النقاش داخل هيئة مخصصة لحقوق الانسان وليس للسياسة.
XS
SM
MD
LG