Accessibility links

logo-print

المحادثات السداسية المتعلقة ببرنامج كوريا الشمالية النووي تصل إلى طريق مسدود


صرح كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ورئيس وفد الولايات المتحدة إلى المحادثات السداسية حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية بأنه لم يتحقق أي تقدم يذكر حتى الآن خلال المحادثات التي بدأت قبل يومين في بكين.

وتتركز المحادثات على التوصل إلى آلية للتحقق من البرامج السابقة لبيونغ يانغ لاسيما بعد رفضها السماح للمفتشين بأخذ عينات من مواقع منشآتها النووية لفحصها.

وقال هيل إن المحادثات قد بلغت طريقا مسدودا: "فيما يتعلق بالتوصل إلى اتفاق بشأن التحقق يبدو أن أحدا لم يتمكن من إزالة الخلافات بهذا الخصوص."

وأشار المبعوث الأميركي إلى أن المتفاوضين لم يتوصلوا إلى إجماع حول المشروع الصيني، وأضاف يقول: " أود أن أؤكد هنا أننا لا نفعل ما يخرج عن المعتاد، وقد تناول زميلي من روسيا هذه النقطة على نحو بليغ حين أشار إلى أنه لا يجري التعامل بطريقة سيئة مع كوريا الشمالية ولا كما لو كانت دولة مهزومة."

وقد نقلت وكالات أنباء عن بعض المصادر قولها إن المباحثات التي يفترض أن تنتهي الأربعاء قد تستمر حتى الخميس.

وأعلنت السفارة الأميركية في بكين أن هيل سيبقى في العاصمة الصينية مساء الأربعاء بدلا من العودة إلى واشنطن كما كان مقررا.

وكانت الولايات المتحدة قد سحبت كوريا الشمالية من لائحتها للدول الداعمة للإرهاب في 11 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وقالت واشنطن حينها إن كوريا الشمالية قبلت استئناف تفكيك منشآتها النووية الذي كانت جمدته لأشهر كما قبلت إجراءات التحقق من عملية نزع سلاحها.

غير أن كوريا الشمالية تنفي أن تكون قد قبلت أخذ عينات من مواقعها النووية مؤكدة أن عملية التحقق لا تنص إلا على زيارة خبراء دوليين والاطلاع على وثائق ومقابلات مع تقنيين كوريين شماليين.

وتؤكد الولايات المتحدة في المقابل أن عملية أخذ العينات تشكل جزءا من اتفاق أبرمه هيل مع الجانب الكوري الشمالي في بداية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
XS
SM
MD
LG