Accessibility links

logo-print

رواية إسرائيلية تفيد بأن الولايات المتحدة تتجسس بشكل روتيني على إسرائيل


تفيد رواية رسمية جديدة لأجهزة الإستخبارات الإسرائيلية أن الولايات المتحدة تتجسس بشكل روتيني على إسرائيل لمحاولة جمع معلومات بشأن ترسانتها النووية المفترضة ومداولات حكومية سرية.

وفي الوقت الذي تعتبر فيه عمليات التجسس من قبل الحلفاء على أصدقائهم أمر مألوف فمن النادر أن تعترف به منشورات ترعاها الدولة.

مما يذكر أن العلاقات الإسرائيلية الأميركية حساسة بشكل خاص في هذا الصدد منذ أن حكم على جوناثان بولارد أحد المحللين في البحرية الأميركية بالسجن مدى الحياة بتهمة الخيانة في عام 1987 بسبب تمرير وثائق سرية إلى إسرائيل.

وطبقا لما سمى بعمل متميز.. ونظرة داخلية على مدى 60 عاما للإستخبارات الإسرائيلية تستخدم أجهزة استخبارات أميركية تكنولوجيات مثل التجسس الالكتروني وموظفين مدربين من السفارة الأميركية في تل أبيب لجمع معلومات استخباراتية منهجية.

ويقول فصل في كتاب حول التجسس المضاد الذي كتبه باراك بن-زور وهو ضابط متقاعد في جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بيت" تتحرى الولايات المتحدة الإمكانيات غير التقليدية الإسرائيلية وما يجرى داخل مجموعات اتخاذ القرار.

وبسؤاله حول تأكيد ذلك قال المتحدث باسم السفارة الأميركية فقط لا نعلق على قضايا خاصة بالإستخبارات.

ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل لديها الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، ويرفض مسؤولون إسرائيليون أي تعليق على ذلك بموجب سياسة الغموض الاستراتيجي المستمرة منذ فترة طويلة.

وقدرت وثائق وزارة الدفاع الأميركية التي كشف النقاب عنها والتي نشرت في كتاب عام 2004 بشأن وزير الدفاع الأميركي آنذاك دونالد رامسفيلد أن إسرائيل لديها 80 رأسا حربيا نوويا، وحدد الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر في مايو/ أيار الماضي عدد القنابل الإسرائيلية بنحو 150 قنبلة.

وقد اتخذت القضية توجها جديدا في الآونة الأخيرة في ضوء المخاوف الغربية بأن البرنامج النووي الإيراني يمكن أن يكون له أهداف عسكرية على الرغم من نفي إيران ذلك، وتعهدت إسرائيل بمنع خصمها اللدود من الحصول على القنبلة، لكن بعض المحللين يعتقدون أن إسرائيل يمكنها بدلا من ذلك بناء رادع نووي علني ضد إيران.

وامتنع بن-زور الذي اتصلت به وكالة أنباء رويترز عن إعطاء أية تفاصيل مفيدة حول الكيفية التي ربما تتجسس بها الولايات المتحدة على إسرائيل، لكنه وصف تلك الجهود بأنها غير خطيرة بشكل كبير في ضوء العلاقات الدفاعية الوثيقة بين إسرائيل وإدارة بوش.

وأضاف أنه في نهاية اليوم لا تريد الولايات المتحدة أن تفاجأ بشيء، حتى من قبلنا.
XS
SM
MD
LG