Accessibility links

logo-print

رايس تدعو دول أميركا اللاتينية إلى دعم حرية التبادل كأداة للعدالة


دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الأربعاء أميركا اللاتينية إلى دعم انتشار حرية التبادل كأداة للعدالة الإجتماعية وذلك خلال اجتماع عقد في بنما بين الولايات ودول شريكة لها في المنطقة.

وقالت رايس إنه في هذه الفترة التي يسودها الاضطراب المالي والشك والقلق الشديد يتعين علينا أن نواصل تمسكنا بالمبادئ والأساليب التي أتاحت الحد من الفقر ونشر العدالة الإجتماعية.

واستطردت قائلة إن الأسواق لا تتسم بالكمال.. ولكنها قوة محركة للتقدم من أجل العدالة الإجتماعية.

كما أكدت رايس أن حرية التبادل وفتح الأسواق يظلان السبيل المؤكد نحو النمو الاقتصادي.

ويشارك في اجتماع بنما إلى جانب رايس وزراء من بنما وهي الدولة المضيفة وكندا وتشيلي وكولومبيا وكوستاريكا وغواتيمالا وهندوراس والمكسيك وبيرو وجمهورية الدومنيكان والسلفادور واوروغواي.

وترتبط هذه الدول جميعا باتفاقيات لحرية التبادل مع واشنطن، غير أنه ما زال يتعين على بنما وكولومبيا أن تصادق كل منهما على اتفاقيتها مع الولايات المتحدة.

وتشارك البرازيل ونيكاراغوا وأوروغواي بصفة مراقب في هذا اللقاء الذي يأتي في إطار مبادرة أطلقها الرئيس بوش في سبتمبر/أيلول في نيويورك وأطلق عليها "طرق الازدهار". وهذا هو اللقاء الأخير من نوعه الذي يعقد مع الإدارة الأميركية المنتهية ولايتها.
XS
SM
MD
LG