Accessibility links

logo-print

القضاء اليوناني يوجه تهمة القتل العمد إلى الشرطي الذي قتل فتى يوم السبت الماضي


أعلن مصدر قضائي في اليونان أنه تم توجيه تهمة القتل العمد رسميا إلى الشرطي الذي أطلق النار فقتل فتى السبت الماضي في أثينا في حادث أسفر عن تنظيم تظاهرات احتجاجية عنيفة على مدى خمسة أيام.

وقد اتهم الشرطي ابامينونداس كوركونياس البالغ من العمر 37 عاما بالقتل العمد وباستخدام سلاحه بصورة غير مشروعة، وأبقي عليه قيد التوقيف الاحترازي.

كما اتهم قاضي التحقيق زميله فاسيليوس ساراليوتيس 31 عاما بتهمة التواطؤ وظل هو الآخر قيد التوقيف الاحترازي.

وجاء في حيثيات التهمة أن الشرطي قتل الكسيس غريغوروبولوس السبت الماضي خلال مواجهة بين 30 شابا والشرطيين في حي اكسارخيا في وسط أثينا.

ولكن ابامينونداس كوركونياس أكد في شهادته الأربعاء أنه تصرف دفاعا عن النفس عندما بدأ الشبان بإلقاء زجاجات حارقة ومقذوفات عليهما صارخين انهم سيقتلوننا.

وأكد الشرطي أنه أخرج مسدسه وأطلق رصاصتين أو ثلاث في الهواء دفاعا عن النفس ولم يستهدف الضحية مباشرة.

وأفاد التقرير الأولي للطب الشرعي بعد تشريح جثة الفتى أنه قتل نتيجة ارتداد الرصاصة.

وأفاد الأطباء الشرعيون وخبراء انتدبتهم عائلة الفتى أن الرصاصة "مشوهة قليلا "مما يعني أنها ارتطمت بسطح قاس قبل أن تصيب الكسيس غريغوروبولوس في صدره وتقتله، وفق مصادر قضائية.

وقد خلفت المواجهات بين شبان والشرطة منذ السبت أضرارا جسيمة في المتاجر والمصارف في اثينا وسالونيكي ورافقتها أعمال نهب.

إستمرار أعمال العنف

وفي نفس السياق، استمرت مساء الأربعاء، المواجهات بين مجموعات من الشبان، وعناصر الشرطة اليونانيين، في العاصمة أثينا ومدينة سالونيكي شمال البلاد، وذلك بعد ساعات من انتهاء التظاهرات التي نظمتها النقابات الكبرى التي قامت بإضراب عام ليوم واحد.

وقالت الشرطة إن طلابا رشقوا قوات الأمن بالحجارة في أثينا، التي شهدت مواجهات عنيفة منذ مقتل فتى السبت على يد الشرطة.

وقالت مصادر صحية، إن أربعةَ أشخاص أصيبوا بجروح خلال هذه المواجهات، تلقى اثنان منهم العلاج في إحدى مُستشفيات المدينة.

وفي سالونيكي، استمرت أيضا المواجهات بين الشبان وعناصر مكافحة الشغب قرب جامعة المدينة. وقد اعتقلت الشرطة ثمانيةَ أشخاص لمهاجمتهم محلاتٍ تجارية، وقيامهم بأعمال نهب.
XS
SM
MD
LG