Accessibility links

فياض ينتقد قرار المجلس الوزاري الأوروبي رفع مستوى العلاقات مع إسرائيل


أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الأربعاء عن خيبة أمله إزاء قرار المجلس الوزاري الأوروبي بشأن رفع مستوى العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل ووصف هذا القرار بأنه رسالة سلبية.

وقال فياض في بيان تلقت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة عنه إنه في تقديرنا أن هذا القرار أضاع فرصة هامة جدا للتأثير الايجابي من قبل الاتحاد الأوروبي في اتجاه إلزام إسرائيل بقواعد القانون الدولي، وكذلك الالتزام بمضمون وروح اتفاقية الشراكة القائمة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل، لجهة احترام حقوق الأنسان.

وأضاف فياض أن الرسالة السلبية التي يتضمنها هذا الموقف تكمن فيما تحمله في ثناياها من فصل بين مستوى العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل، وبين ممارسات إسرائيل وانتهاكها للقانون الدولي وكذلك الالتزامات المترتبة عليها وفقا للاتفاقيات والتفاهمات بما في ذلك الاستحقاقات الواردة في المرحلة الأولى من خطة خارطة الطريق والتي تشتمل على ضرورة التزام إسرائيل بالوقف الشامل لكافة أنشطتها الاستيطانية.

وأشار فياض إلى أن خطوة الاتحاد الأوروبي هذه تخالف نص القرار الذي سبق أن إتخذه المجلس الوزاري الأوروبي في يونيو/حزيران الماضي، والذي ربط فيه موضوع رفع مستوى العلاقات بمصالح الاتحاد الأوروبي إزاء إستحقاقات عملية السلام، والتي لم تنفذ إسرائيل أيا منها منذ ذلك التاريخ، خاصة المتعلقة بأنشطتها الإستيطانية، والانتهاكات الأخرى لحقوق الانسان، ولا سيما تشديد حصارها على قطاع غزة، وما يؤدي اليه ذلك من تدهور كارثي في الأوضاع الإنسانية والإقتصادية لحوالي مليون ونصف مليون فلسطيني.

واعتبر فياض أن هذا القرار جاء متناقضا مع الروح الايجابية للنقاش الذي جرى في البرلمان الأوروبي في الثالث من الشهر الحالي بشأن انضمام إسرائيل لبرامج الاتحاد، وقرار البرلمان بتأجيل البت في هذا الموضوع.

وكان البرلمان الأوروبي قد لاحظ عدم احراز تقدم في عملية السلام بسبب الموقف الإسرائيلي، ولهذا فقد أرجا تصويتا على تعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل.

وأكد فياض أن السلطة الوطنية لا يمكن أن تسلم بهذا الأمر أو أن تعتبره منتهيا، وسوف تواصل تحركها بصورة مكثفة في الأيام والأسابيع القادمة لوضع الأمور في نصابها السليم".

وقد قرر الأوروبيون تكثيف الاتصالات على مستوى عال مع إسرائيل في اطار اتفاق من المقرر اعتماده في ابريل/نيسان 2009 وذلك حسب ما جاء في بيان تمت الموافقة عليه الاثنين في بروكسل.

وسوف يتجلي هذا التعاون المكثف بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل في عقد ثلاثة اجتماعات سنوية على مستوى وزراء الخارجية.

وأوضح وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الذي تترأس بلاده الاتحاد الأوروبي أنه لا يتعين الاعتقاد أن تعزيز العلاقات بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي ينطوي على أي مغزى سياسي.

وقال كوشنير لقد قلنا أيضا أن رفع مستوى العلاقات مع فلسطين سوف يأتي. وأضاف كوشنير غير أن ذلك سيكون أصعب مع الفلسطينيين لأنه ليست هناك دولة، وسوف يكون الأمر أكثر تعقيدا.
XS
SM
MD
LG