Accessibility links

ليفني: إقامة دولة فلسطينية سيلبي التطلعات القومية لعرب إسرائيل


قالت تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الإسرائيلية ورئيسة حزب كاديما اليوم الخميس إن إنشاء دولة فلسطينية سوف يحل مشكلة المطامح القومية لدى المواطنين العرب في إسرائيل.

وأضافت في حديث لها أمام تلاميذ إسرائيليين عن حل النزاع العربي الإسرائيلي إن الحل الذي تدعو إليه من أجل الحفاظ على الطابع اليهودي والديموقراطي لإسرائيل هو إنشاء كيانين وطنيين منفصلين.

وأضافت في كلام بثته إذاعة الجيش الإسرائيلي، إنه بعد إنشاء الدولة الفلسطينية، "يمكننا أن نقول للمواطنين الفلسطينيين في إسرائيل الذين نطلق عليهم اسم عرب إسرائيل، إنكم مواطنون ولكم حقوق متساوية غير أن الحل لتطلعاتكم الوطنية موجود في مكان آخر".

الطيبي: على ليفني أن توضح تصريحاتها

وعلق النائب العربي الإسرائيلي أحمد الطيبي أن على تسيبي ليفني التي تسعى إلى منصب رئيس الوزراء أن توضح هذه التصريحات، في إشارة إلى الانتخابات التشريعية التي ستجري في العاشر من فبراير/ شباط في إسرائيل.

وقال أحمد الطيبي عبر الإذاعة إن تسيبي تتكلم مرة أخرى بصوت شبيه بصوت منافسها بنيامين نتانياهو، وعليها أن توضح ماذا تعني، أهو ترك مليون عربي بدون أي حقوق سياسية أو هوية وطنية، أم تريد فعلا ترحيل مليون مواطن عربي إلى الدولة الفلسطينية التي سيتم إنشاؤها؟ وإذا كان الأمر كذلك فعليها أن تكون صادقة، وقال إن موشيه فيغلين من حزب الليكود يتحدث بأسلوب خشن، لكنه على الأقل صادق، حسب تعبيره.

مجادلة: جذور العرب زرعت قبل إسرائيل

بدوره، قال غالب مجادلة وزير الثقافة والرياضة والعلوم الإسرائيلي إن جذور المواطنين العرب في إسرائيل زرعت قبل إنشاء الدول الإسرائيلية، وهم مواطنون لهم حقوق في إسرائيل، وإقامتهم في إسرائيل وجنسيتهم الإسرائيلية غير قابلتين للتفاوض.

ووصف مجادلة من يثير فكرة ترحيل السكان العرب من إسرائيل إلى أراضي الدولة الفلسطينية بـ"المناهض للديموقراطية".

"إسرائيل بيتنا": ليفني تبنت مبادئ الحزب بسبب الانتخابات

من جهته، قال عضو الكنيست الإسرائيلي يتسحاق أهرونوفيتش عن حزب "إسرائيل بيتنا" إن لفيني تبنت مرة أخرى مبادئ حزبه بسبب الإنتخابات القادمة، غير أنها تتخلى عنها بعد الانتخابات حين تواجه بالامتحان الحقيقي.

وكانت ليفني قد أثارت الشهر الماضي غضب أعضاء الكنيست العرب حين قالت: "يجب أن يكون واضحا للجميع أن دولة إسرائيل هي بلد قومي للشعب اليهودي". وأضافت في حينها أن المطالب القومية لعرب إسرائيل ينبغي أن تنتهي حال إنشاء الدولة الفلسطينية.

ويبلغ عدد عرب إسرائيل 1.4 مليونا من أصل سبعة ملايين، وهم يتحدرون من 160 ألف فلسطيني بقوا على أرضهم بعد قيام دولة إسرائيل في 1948.
XS
SM
MD
LG